عثر حتى الآن على رفات 30 ألف بوسني فقدوا منذ الحرب في نحو 380 مقبرة (رويترز-أرشيف)

قال مسؤول في البوسنة والهرسك إن خبراء الطب الشرعي وجدوا 114 جثة و159 من بقايا الجثث في مقبرة جماعية ببلدة بركو في شمال البلاد.

ويعتقد أن ضحايا مقبرة جوريس الجماعية أغلبهم بوسنيون مسلمون قتلوا في أوائل حرب البوسنة التي دارت بين عامي 1992 و1995.

وقال مراد هورتيتش من لجنة المفقودين التابعة للاتحاد المسلم الكرواتي إن العدد النهائي سيعرف بعد تحليل الحمض النووي.

وأضاف أنه عثر على ثلاث وثائق تخص مسلمين اختفوا في ربيع 1992، مما يشير إلى أن كل الضحايا ربما يكونون مسلمين وكروات قتلوا في بركو في معسكر لوك للاحتجاز أو في مواقع أخرى.

وفقد نحو 500 من غير الصرب في بركو بعد أن استولت عليها القوات الصربية في مايو/أيار 1992 في الوقت الذي بدأت فيه يوغوسلافيا السابقة في التفكك في التسعينيات ولا يزال مصير أكثر من 400 من المفقودين غير معلوم.

وحكمت محكمة جرائم الحرب في لاهاي بالسجن على اثنين من حراس المعسكر في حين حكمت محكمة أخرى في بركو بالسجن على حارس، وتجرى محاكمة ثلاثة من المليشيات شبه العسكرية في بركو بتهمة القتل العشوائي.

ومقبرة جوريس الجماعية هي المقبرة الثانية فقط التي يتم اكتشافها في البلدة المطلة على نهر سافا والتي كانت نموذجا للمصالحة في البوسنة بعد انتهاء الحرب، وينظر للعثور على كل المفقودين على أنه أمر حيوي لتمكين البلدة من مواجهة ماضيها بشجاعة.

وعثر على رفات 30 ألف بوسني فقدوا منذ الحرب في نحو 380 مقبرة جماعية والمئات من المقابر الفردية، ولقي 100 ألف شخص على الأقل حتفهم خلال الحرب في البوسنة.

وقبل الحرب كان أغلبية السكان في بركو من غير الصرب ولكن الأخيرين سيطروا عليها في نهاية الأمر. وفي عام 1999 قضت محكمة تحكيم دولية بأن بركو منطقة محايدة، وانتعشت المدينة منذ ذلك الحين لتظهر للبوسنة أن الجماعات الثلاث يمكنها العيش والعمل معا في إطار خطة تضمن لكل منها أدوارا متساوية.

المصدر : وكالات