سكان آتشه يختارون حاكم الإقليم ورؤساء البلديات (الفرنسية)

أشارت عينات أولية استقيت من الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في انتخابات إقليم آتشه إلى فوز زعيم الانفصاليين السابق إيرواندي يوسف بمنصب حاكم الإقليم.

وقال موفد الجزيرة إلى الإقليم إن النتائج الأولية التي أعلنها مركز قياس الرأي العام أظهرت فوز الزعيم السابق بنسبة 40% من الأصوات، موضحا أن الحركة حسب هذه النتائج حصلت على 56% من الأصوات، وهو ما يرجح عدم إجراء جولة ثانية من الانتخابات.

وتهدف هذه الانتخابات لاختيار حاكم للإقليم ونائبه، بالإضافة إلى 19 من المحافظين وولاة المدن، كما أنها تسعى لتعزيز اتفاق السلام المبرم بين حكومة جاكرتا وحركة آتشه الحرة التي سعت للانفصال عن إندونيسيا على مدى ثلاثين عاما.

وقد دعي إلى المشاركة في الانتخابات 2.6 مليون ناخب، من أصل أربعة ملايين نسمة تقطن الإقليم، كما تم نشر أكثر من عشرة آلاف شرطي بالقرب من 4800 مركز اقتراع، وأشرف على الانتخابات (80) مراقبا من الاتحاد الأوروبي، وعدد أقل من المراقبين الأميركيين.

وفتحت صناديق الاقتراع أمام المرشحين في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي، وأغلقت بعد ست ساعات، واتسم الوضع خلال الحملات الانتخابية بالهدوء.

يذكر أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في هلسنكي بين المتمردين وجاكرتا قد مهد لتنظيم هذه الانتخابات، والتي سمحت فيها إندونيسيا للمرة الأولى بتقديم مرشحين من خارج الأحزاب الوطنية.

نحو عشرة الآف شرطي شاركوا بضبط الانتخابات (الفرنسية)
وبموجب اتفاق السلام، سلم المتمردون سلاحهم وسحبت جاكرتا القوات العسكرية ووحدات الشرطة غير المحلية من الإقليم، وأصدرت عفوا بحق المعتقلين السياسيين والمتمردين المسجونين.

كما تخلت حركة آتشه الحرة عن المطالبة باستقلال الإقليم الغني بالموارد الطبيعية لقاء منحه حكما ذاتيا أوسع والسماح بقيام أحزاب سياسية محلية.

ومع تحول المتمردين إلى قوة سياسية، أبرزت الانتخابات في صفوفهم انقسامات بين القادة القدماء والمقاتلين الميدانيين الشبان ودعم كل من الفريقين مرشحين مختلفين بالرغم من الحياد الرسمي المعلن.

المصدر : الجزيرة + وكالات