انتخابات تاريخية بإقليم آتشه بمشاركة الانفصاليين السابقين
آخر تحديث: 2006/12/11 الساعة 11:16 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/11 الساعة 11:16 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/20 هـ

انتخابات تاريخية بإقليم آتشه بمشاركة الانفصاليين السابقين

صور المرشحين في أحد مراكز الاقتراع في عاصمة الإقليم بندا آتشه (الفرنسية)

بدأ الناخبون في إقليم آتشه الإندونيسي الإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات مباشرة لاختيار حاكم للإقليم و19 من المحافظين وولاة المدن.
 
وتهدف الانتخابات -التي توصف بالتاريخية- إلى تعزيز اتفاق السلام المبرم بين حكومة جاكرتا وحركة آتشه الحرة التي سعت للانفصال عن إندونيسيا على مدى 30 عاما.
 
وتشارك الحركة -المتمردة سابقا- في هذه الانتخابات رغم الانقسام بين قيادتيها في الداخل والخارج، مما جعلها تنقسم في دعم مرشحيها الذين يخوضون الانتخابات كمستقلين.
 
وقد دعي إلى المشاركة في الانتخابات 2.6 مليون ناخب، فيما يتوقع أن تبدأ النتائج الأولية في الظهور بعد إغلاق صناديق الاقتراع بساعات قليلة اليوم.
 
واتسم الوضع خلال الحملة الانتخابية في الإقليم -الذي يقطنه أربعة ملايين نسمة- بالهدوء إلى حد كبير، ولكن أفراد الشرطة البالغ عددهم 13 ألفا سيكونون في حالة تأهب خلال عمليات التصويت وفرز الأصوات عند أكثر من 4800 مركز اقتراع.
 

السلطات نشرت 13 ألف شرطي لتأمين الانتخابات (رويترز-أرشيف)

ودعا حاكم آتشه الانتقالي مصطفى أبو بكر سكان الإقليم إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع بكثافة. ويأمل مواطنون آتشه أن تؤدي الانتخابات إلى تغيير الحياة في إقليمهم بعد حرب استمرت ثلاثة عقود.
 
ووقعت جاكرتا وحركة آتشه الحرة على اتفاق سلام بوساطة فنلندية في 15 أغسطس/آب عام 2005 لإنهاء القتال الذي أدى إلى مقتل 15 ألف شخص، منذ أن بدأ المتمردون حربا لإقامة دولة مستقلة في الطرف الشمالي من جزيرة سومطرة الإندونيسية عام 1976.
 
وجاء توقيع اتفاق السلام كنتيجة غير مباشرة وإيجابية لكارثة تسونامي في 26 ديسمبر/كانون الأول 2004 التي فرضت انفتاح آتشه أمام الطواقم الإنسانية الدولية وإجراء محادثات جديدة للالتزام بهدنة بين الحكومة ومتمردي الإقليم.
المصدر : الجزيرة + وكالات