إعصار الفلبين يخلف قتلى ودمارا واسعا بالممتلكات
آخر تحديث: 2006/12/11 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/11 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/21 هـ

إعصار الفلبين يخلف قتلى ودمارا واسعا بالممتلكات

الإعصار شرد الآلاف وسبب قطع الكهرباء (رويترز-أرشيف)
ترك إعصار "أوتور" الفلبين مخلفا وراءه أربعة قتلى على الأقل من بينهم ثلاثة أطفال، بالإضافة إلى تشريد آلاف الأشخاص.

واتجه الإعصار، الذي ترافقه رياح تصل سرعتها 120 كلم في الساعة، إلى الشمال الغربي وجنوب بحر الصين، بعدما ضرب وسط أرخبيل الفلبين خلال نهاية الأسبوع.

وسبب "أوتور" نزوح نحو تسعين ألف شخص بعد 11 يوما على مقتل نحو 1300 في سيول وحلية.

وأكد المجلس الوطني لتنسيق جهود الإغاثة من الكوارث وفاة ثلاثة أطفال، من بينهم طفلة عمرها عام دمر منزل أهلها بعد سقوط شجرة عليه في إقليم كابيز، بالإضافة إلى أربعة أشخاص مفقودين.

وأضاف المجلس أن الإعصار شرد الآلاف ودمر أكثر من 500 منزل، وانقطعت الكهرباء في مناطق واسعة في منطقة فيزاياس. كما قطع خطوط الطاقة في جزيرتي سامار ولياتي بشرق البلاد، وجزر باناي ورومبلون وميندورو وسيبو بوسط البلاد.

كما أعلنت الإذاعة المحلية فقدان 15 شخصا في جزيرة بوراكاي، ولكن فرق الإسعاف لم تتمكن من تأكيد هذا الرقم.

وصرح حاكم إقليم أكلان بأن شخصا قتل في بوراكاي، وأن أربعة على الأقل مازالوا مفقودين.

ويصنف "أوتور" في الفئة الثانية للأعاصير، ويعتبر الإعصار التاسع عشر الذي يضرب الفلبين خلال العام الجاري.

وقد تنبأت الأرصاد بأن حدته ستخبو وينخفض إلى عاصفة إستوائية بحلول يوم الجمعة.

وأرجأت الفلبين يوم الجمعة بشكل مفاجئ قمة سنوية لزعماء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) حتى مطلع يناير/كانون الثاني، بسبب مخاوف من أن الإعصار الجديد قد يحدث دمارا في جزيرة سيبو بوسط البلاد.

وتتعرض الفلبين لهجمات منتظمة من العواصف، وفي واحدة من أسوأ الكوارث التي تعرضت لها البلاد في السنوات الماضية، لقي أكثر من خمسة آلاف شخص حتفهم على جزيرة لييت في عام 1991 بسبب الفيضانات الناتجة عن أحد الأعاصير.

المصدر : وكالات