أرملة ليتفينينكو قالت إن زوجها كان يتخذ تدابير لحماية طفلهما (رويترز-أرشيف)
قالت أرملة الجاسوس الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو لصحيفتين بريطانيتين إنها تعتقد أن أعضاء بجهاز المخابرات الروسي، الذي حل محل جهاز المخابرات السوفياتي السابق (كيه جي بي)، يمكن أن يكونوا وراء مقتل زوجها.

وأضافت مارينا ليتفينينكو "من الواضح أنه ليس (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين بنفسه، بالطبع لا، ولكن ما يفعله بوتين في روسيا يجعل من الممكن قتل شخص بريطاني على الأراضي البريطانية، أعتقد أنها قد تكون السلطات الروسية".

وأكدت أن زوجها، الذي توفي مسموما بمادة مشعة، أغضب أعضاء في أجهزة الأمن الروسية عندما تحدث ضدهم علنا، لكنها لم تتصور قط أنهم سيقتلونه.

وتمنت مارينا أن يتوصل المحققون البريطانيون إلى قتلة زوجها، مشككة في الوقت نفسه بجدية المحققين الروس في كشف حقيقة موت ليتفينينكو.

وقالت إن زوجها كان يتخذ أحيانا تدابير لحماية ابنهما أناتولي، وكان يقول من حين لآخر إنه لا يريد أن يذهب إلى المدرسة، ولكنه كان يشعر بالطمأنينة بوجه عام في بريطانيا.

وصرحت كذلك بأن ليتفينينكو "كان متأكدا من أن جهاز الكمبيوتر الخاص بنا يتعرض للمراقبة لكنه لم يغير قط نمط حياته".

وتعرض الجاسوس الروسي السابق للتسمم بجرعة مميتة من البولونيوم 210 المشع في لندن، وتوفي يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني. وفتحت الشرطة البريطانية والروسية تحقيقات جنائية في الحادث.

واتهم ليتفينينكو، في بيان نشر بعد وفاته، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقتله. ونفى الكرملين ضلوعه في هذه القضية. وكان ليتفينينكو أصبح مواطنا بريطانياً قبل فترة قصيرة من وفاته.

ووعد رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير، علانية بألا تكون هناك أي حواجز دبلوماسية أو سياسية أمام سير التحقيق.



المصدر : وكالات