مقتل نحو 400 في إعصار دوريان شرقي الفلبين
آخر تحديث: 2006/12/1 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/1 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/11 هـ

مقتل نحو 400 في إعصار دوريان شرقي الفلبين

الأمطار الغزيرة امتزجت بالرماد البركاني بالقرب من بركان مايون شرق مانيلا (الفرنسية)

ارتفع إلى نحو 388 عدد ضحايا الإعصار دوريان الذي تسبب بانهيارات أرضية وفيضانات في الفلبين, فيما لا يزال العشرات في عداد المفقودين.

وقالت متحدثة باسم الصليب الأحمر إن جميع القتلى سقطوا في إقليم الباي شرقي البلاد, مضيفة أنها تتوقع ارتفاع عدد القتلى مع وصول رجال الإنقاذ إلى أماكن كانت معزولة جراء الأمطار الغزيرة وسرعة الرياح التي تسبب بها الإعصار.

وأوضح مسؤولون بالصليب الأحمر إلى أن منظمتهم لا تزال تقيم الوضع لمعرفة ما إن كانت البلاد بحاجة إلى مساعدة دولية لدعم عمليات الإغاثة في المناطق التي ضربها الإعصار.
 
انهيارات طينية
وكان رئيس الصليب الأحمر ريتشارد غوردون قال في وقت سابق إن الضحايا جميعا كانوا من قرى طمرتها الانهيارات الطينية والصخرية بالقرب من بركان مايون بإقليم الباي جنوب مانيلا.
 
وأوضح مسؤولون أن الطمي والصخور طمرت قريتين بالكامل, فيما أشاروا إلى أن خمس قرى أخرى على الأقل قد تضررت.
 
الفلبين تتعرض بشكل متكرر للأعاصير المدمرة (الفرنسية-أرشيف)
من جهته توقع حاكم إقليم الباي ارتفاع حصيلة القتلى, حيث أن عددا كبيرا من الأشخاص لا يزالون محتجزين تحت الأنقاض, واصفا الوضع بالإقليم بأنه "سيئ للغاية".

وقد وصلت سرعة الرياح للإعصار دوريان الذي ضرب الإقليم ليلا نحو 150 كم في الساعة, ما أدى إلى وقوع أمطار غزيرة امتزجت بالرماد البركاني من أعلى بركان مايون الذي يقع على بعد (350 كم) جنوب شرق العاصمة مانيلا.

كما قتل شخص على الأقل في بلدة كانامان بعدما سقطت قطعة معدنية على رأسه, حسب ما أعلن مسؤول في الدفاع المدني.

يشار إلى أن عشرات الفلبينيين قتلوا في سبتمبر/أيلول الماضي وانقطعت الكهرباء عن أكثر من نصف العاصمة مانيلا جراء إعصار عنيف ضرب البلاد. ودمر الإعصار أكثر من 13 ألف منزل وتسبب حينها في تشريد قرابة ثلاثمائة ألف شخص.
المصدر : وكالات