روسيا تستقبل كبير مفاوضي إيران وتسعى لطمأنة الأوروبيين
آخر تحديث: 2006/11/10 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/10 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/19 هـ

روسيا تستقبل كبير مفاوضي إيران وتسعى لطمأنة الأوروبيين

موسكو ترغب في استثناء محطة بوشهر التي تبنيها في إيران من العقوبات (رويترز-أرشيف)

قال وزير الخارجية الروسي إن  كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني سيجري مباحثات غدا الجمعة في موسكو حول الملف النووي الإيراني.

وذكر سيرغي لافروف للصحفيين أنه ليس هناك أي تغير في موقف موسكو إزاء البرنامج النووي الإيراني.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية شبه الرسمية (مهر) عن لاريجاني قوله إنه سيبحث مع المسؤولين الروس الملف النووي إضافة لقضايا إقليمية.

وكانت الخارجية الإيرانية أعلنت الأربعاء إلغاء زيارة مقررة للوزير منوشهر متكي اليوم إلى موسكو، بدون أن تذكر أي تفاصيل.

تعديلات
في السياق ذاته، قال دبلوماسيون إن روسيا أبلغت مبعوثين أوروبيين أنها ملتزمة بالتأكد من عدم قيام إيران بتصنيع قنابل نووية رغم معارضتها لمشروع قرار بمجلس الأمن يفرض عقوبات على طهران.

وأفاد المبعوثون القريبون من مفاوضات بشأن مشروع القرار إن بعض التغييرات، التي اقترحتها روسيا بالنص، قد تكون بغرض المساومات للمبادلة بتنازلات بشأن محطة طاقة نووية تقوم بإنشائها لإيران في ميناء بوشهر المطل على الخليج.

وأوضح دبلوماسي طلب عدم نشر اسمه أن الروس يريدون فيما يبدو التحرك ببطء وتشديد الضغط في وقت لاحق إذا لم تلتزم إيران، مضيفا أن موسكو ترغب في أن تكون محطة بوشهر التي تبنيها في إيران خارج القرار.

غير أنه قال إن روسيا تسعى لطمأنة شركائها في التفاوض إلى أنها تريد منع إيران من إنتاج أسلحة نووية.

ومن المقرر أن تستأنف المحادثات بوقت لاحق هذا الأسبوع بين الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا بالإضافة إلى ألمانيا.

ويطالب مشروع القرار الأوروبي، الذي أعدته بريطانيا وفرنسا وألمانيا الدول، بمنع بيع أو توريد أي معدات أو تكنولوجيا أو تمويل يمكن أن يسهم في برامج إيران النووية أو الصاروخية.

ويستثني مشروع القرار من العقوبات إنشاء محطة بوشهر وليس نقل الوقود النووي إلى المحطة، ويتوقع أن تعمل المنشأة التي تبلغ تكاليفها 800 مليون دولار العام القادم.

إصرار إيراني
من جهته تعهد المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي بأن تواصل بلاده برنامجها النووي.

وقال في خطاب بمدينة سمنان (250 كلم شرق طهران) إن الشعب الإيراني سيواصل بتصميم "مسيرته المظفرة من أجل استخدام طاقات هذا الجيل الذكي والواعي الذي يتحدى يوما بعد يوم معتقدات الغرب".

وشدد خامنئي على أن غالبية دول العالم تعتقد أن الطاقة النووية يجب أن تبقى حكرا على بعض القوى الكبرى، مضيفا أن هذه الدول تشجع إيران بذلك على مواصلة الطريق الذي اختارته.

المصدر : وكالات