باكييف يوافق على تعديل الدستور والمعارضة تقبل شروطه
آخر تحديث: 2006/11/9 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/9 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/18 هـ

باكييف يوافق على تعديل الدستور والمعارضة تقبل شروطه

المعارضة ترغب في الحد من سلطات الرئيس كرمان بك باكييف (الفرنسية)

أعلنت مصادر رسمية أن الرئيس القرغيزي كرمان بك باكييف بات على وشك الموافقة على خطة الإصلاحات الدستورية, بعد أسبوع من الاحتجاجات والمواجهات بين أنصار المعارضة وأنصار الحكومة.
 
وأكد وزير الخارجية أداخان مادوماروف أن الرئيس باكييف سيوقع على مسودة الدستور الجديد التي وافق عليها أعضاء البرلمان اليوم. وأضاف الوزير أن توقيع باكييف لن يدخل حيز التنفيذ إلا بعد موافقة المستشارين القانونيين والبرلمانيين.
 
بالمقابل أعلنت المعارضة استعدادها لقبول الشروط التي قدمها الرئيس باكاييف للتوقيع على الدستور.
 
ونقلت وكالة أنباء نوفوستي عن ممثل حركة "من أجل الإصلاحات" المعارضة عظيم بك بيكنازاروف، قوله إن الرئيس أبدى رغبته في المشاركة في إعادة مسودة الدستور والاحتفاظ بحق إقرار تشكيل الحكومة التي يشكلها البرلمان، وتعيين القضاة المحليين.
 

واشترطت المعارضة للموافقة على شروط باكييف توقيعه على مسودة الدستور بعد مناقشتها في البرلمان مباشرة. كما وافقت المعارضة على استمرار الحكومة الحالية في عملها. ومن المقرر أن يواصل الرئيس والبرلمان عملهما حتى نهاية فترة ولايتهما عام 2010.

 
وتم تشكيل لجنة توفيق ثلاثية تضم ممثلين عن المعارضة ورئيس الدولة والنواب الموالين له. وقال بيكنازاروف إن اللجنة ستبدأ عملها فورا.
 
ويطالب أنصار المعارضة بإدخال تغييرات على دستور البلاد, تحد من سلطات رئيس الجمهورية.
 
أنصار المعارضة نزلوا للشارع منذ أسبوع للضغط على الرئيس باكييف(رويترز)
مواجهات
وكانت العاصمة بشكيك شهدت أمس مواجهات بين أنصار المعارضة من جهة والحكومة من جهة أخرى للمطالبة باستقالة باكييف.
 
وأفاد مراسل الجزيرة بأن المواجهات اندلعت عندما حشدت الحكومة مؤيديها أمام مبنى البرلمان، ورجح وقوع إصابات في صفوف أنصار المعارضة بعد أن تدخلت الشرطة وأطلقت أعيرة نارية في الهواء لتفريقهم.

يأتي هذا التطور بعد أسبوع من مظاهرات المعارضة التي تطالب باستقالة الرئيس باكييف وبشل البرلمان إذا لم يمنحه باكييف قدرا أكبر من المشاركة في السلطة، كما اتهمته بالسعي لحله.

وقد حاصر أنصار المعارضة مقر الحكومة والقصر الرئاسي في العاصمة. وأفاد مراسل الجزيرة في وقت سابق بأن قوات الشرطة التي تحرس القصر الرئاسي انسحبت من محيطه وانضمت إلى المعارضة.
المصدر : الجزيرة + وكالات