بولنت أجاويد اعتزل السياسة منذ عام 2004 (الفرنسية)
أعلنت في تركيا وفاة رئيس الوزراء السابق بولنت أجاويد عن عمر ناهز 81 عاما في مستشفى عسكري بالعاصمة أنقرة.
 
ودخل أجاويد في غيبوبة منذ ستة أشهر بعد إصابته بجلطة دماغية في 18 مايو/أيار الماضي، بينما كان يشارك في تشييع جثمان قاض اغتاله من زعم في حينها أنه مسلح إسلامي.
 
وأنهى رئيس الوزراء التركي السابق حياته السياسية التي استمرت لأكثر من نصف قرن في يوليو/تموز 2004 بعد أن أعلن استقالته من منصبه كزعيم لحزب اليسار الديمقراطي التركي.
 
وكان أجاويد هو الرجل الذي أمر بإرسال قوات تركية إلى قبرص في عام 1974 لغزوها. كما أن الفضل يرجع له في دفع تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
 
وفقد أجاويد منصب رئيس الوزراء الذي شغله لمدة خمسة أعوام في عام 2002 بعد أن تلقى حزبه هزيمة قاسية في الانتخابات العامة آنذاك لصالح حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم حاليا بزعامة رئيس وزراء الحكومة رجب طيب أردوغان.
 
وشهدت حياة أجاويد السياسية مجموعة من التقلبات والتغييرات العنيفة تتأرجح بين وضعه في مصاف الأبطال عندما غزا بقواته جزيرة قبرص، وبين سجنه على يد الجيش في الثمانينيات.
 
وكان أجاويد قد تولى منصب رئيس الوزراء في عام 1999 بعد أن وضع الناخبون الأتراك ثقتهم فيه حيث كانوا يرونه رجلا سياسيا معتدلا.
 
لكن تركيا غرقت في أزمة مالية أثناء وجود أجاويد في السلطة الأمر الذي أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة حيث أصبح الملايين بلا عمل. ودفع هذا الفشل الاقتصادي بأجاويد نحو هزيمة قاسية في انتخابات عام 2002 حيث حصل على 1% فقط من إجمالي أصوات الناخبين.

المصدر : وكالات