جندي صيني بقوة اليونيفيل بجنوب لبنان يحمل قنبلة عنقودية لم تنفجر (رويترز-أرشيف)
 
دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى توقف "فوري" عن استعمال الأسلحة العنقودية وإلى قانون إنساني جديد يأخذ الدمار الذي تخلفه بالحسبان.
 
وقال مدير القانون الدولي والتعاون بالمنظمة فيليب سبويري إن الأسلحة العنقودية أثبتت أن لها أثرا خطيرا وغير متناسب على السكان المدنيين بكل النزاعات التي استعملت بها خلال الأربعين سنة الماضية, مخلفة مستويات عليا من الوفيات خلال النزاع وبعده, داعية لاعتماد أسلحة أكثر دقة.
 
وقالت المنظمة -ومقرها جنيف بسويسرا- إنها وثقت آثار هذه الأسلحة التي يتزايد الإقبال على استعمالها كما فعلت إثيوبيا وإريتريا في 1998 وصربيا والجبل الأسود في 1999 وصولا إلى أفغانستان في 2001 والعراق في 2003 ثم لبنان هذا العام حيث توجد إشارات إلى أن إسرائيل استعملتها بكثافة لا سابق لها.
 
وقال الصليب الأحمر إن مسؤولي المنظمة عاينوا قرى ومناطق زراعية في لبنان ووجدوها مليئة بالقنابل غير المتفجرة, وتحصد ضحايا جددا كل أسبوع منذ بدء سريان الهدنة.
 
كما قالت المنظمة إن هناك تقارير عن انتقال هذه الأسلحة إلى أطراف مسلحة غير رسمية, ما يثير مخاوف من انتشارها.
 
ودعت المنظمة في الأخير لتدمير مخزونات الأسلحة العنقودية وعدم نقلها إلى دول أخرى في انتظار ذلك, وأيضا إلى قانون إنساني جديد يتطرق بشكل ناجع إلى آثارها, وهو ما سيعكف عليه مؤتمر خبراء تنوي المنظمة استضافته مطلع العام القادم.

المصدر : الجزيرة