قوة أفغانية أميركية مشتركة نفذت اعتقال السعوديين والباكستانيين قرب خوست (رويترز)
أعلن في كابل أن قوات أميركية وأفغانية اعتقلت اليوم ستة مسلحين بينهم أحد عناصر تنظيم القاعدة خلال عملية تمت في وقت مبكر من الصباح قرب مدينة خوست على الحدود جنوبي شرقي أفغانستان.

وذكر بيان عسكري أميركي أن المعتقل الذي يزعم أن له صلات مع قيادة تنظيم القاعدة نُقل إلى مركز الاعتقال مع خمسة آخرين عثر عليهم في نفس المكان بينهم مواطنون باكستانيون وسعوديون.

وأشار البيان إلى أنه لم يتم إطلاق أي عيار ناري ولم يصب أحد بجروح خلال العملية، في حين أوضح أنه تم العثور على نساء وأطفال في الموقع نفسه.

وأضاف أن جنود التحالف عثروا أثناء تفتيش الموقع على قنابل يدوية ومعدات عسكرية وكميات من الذخيرة وبنادق آلية إضافة إلى ألة تصوير بها شريط فيديو يصور منشآت عسكرية قريبة.

الأطلسي والفوضى
من جهة أخرى أعلن الممثل الخاص للأمم المتحدة في أفغانستان الألماني توم كونيغز أنه يتوجب على الحلف الأطلسي أن يبذل "جهودا عسكرية ضخمة" في أفغانستان لتلافي غرق البلاد في الفوضى.

وقال في مقابلة مع صحيفة ألمانية أمس إن الوسائل العسكرية وحدها لن تضمن النصر، مضيفا أن الأمم المتحدة يجب ألا تخسر "هذه المعركة".

وأوضح أن المساعدة الإنسانية والدبلوماسية ضرورية لحكومة حامد كرزاي ولكن يجب أن تضع القوات الدولية حدا للهجمات التي يشنها مقاتلو طالبان في جنوب البلاد. وأشار إلى أنه إذا كان الأمر عكس ذلك فإن "مهمة الحلف الأطلسي تكون عبثية وغير مجدية لحفظ السلام في العالم الثالث".

المصدر : وكالات