لندن لم تحدد طبيعة المادة المشعة التي عثر عليها في الطائرتين (الفرنسية)

عثرت السلطات البريطانية على آثار طفيفة لمادة مشعة على متن طائرتين تابعتين للخطوط الجوية البريطانية أجريت عليهما اختبارات في لندن، وتجرى الآن فحوصات على طائرة أخرى جاثمة في مطار دوموديدوفو بموسكو.

ووسعت السلطات تحقيقاتها لتشمل ركاب أكثر من 200 رحلة جوية كانوا على متن الطائرات الثلاث خلال الشهر الماضي، بحثا عن خيوط يمكن أن توصلها لمعرفة ملابسات مقتل عميل المخابرات الروسية السابق ألكسندر ليتفينينكو.

ولم تعرف بعد كيفية انتقال آثار المادة المشعة إلى الطائرتين، ورفضت السلطات تحديد ما إن كانت المادة المكتشفة هي نفسها التي وجدت في جثة ليتفينينكو بعد مقتله في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

كما رفضت السلطات التعليق على السبب الذي دفعها للاشتباه في وجود آثار المادة المشعة في الطائرتين.

وكان ليتفينينكو قال قبل وفاته إن مجموعة من الروس الذين التقاهم في نفس يوم إصابته بالمرض سافروا إلى لندن من موسكو.

يشار إلى أن آثارا من مادة البلوتونيوم المشعة التي استخدمت في تسميم ليتفيننكو، عثر عليها في خمسة مواقع في لندن التي توجه إليها الجاسوس الروسي السابق في الأول نوفمبر/تشرين الثاني الجاري قبل أن تتدهور صحته.

وقضى ليتفينينكو (43 عاما) أحد معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في أحد مستشفيات لندن مسموما بالبلوتونيوم، بحسب السلطات البريطانية.

المصدر : وكالات