الناتو يواجه صعوبة في تعزيز قواته المنتشرة جنوب أفغانستان (الفرنسية)

تصدر الوضع الأمني المتدهور في أفغانستان أعمال اليوم الأول من قمة الدول الـ26 الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) المنعقدة في العاصمة اللاتيفية ريغا.

وتختتم القمة أعمالها ظهر اليوم الأربعاء بعد جلسة عمل صباحية ستتركز على عملية تحويل حلف الأطلسي إلى قوة قادرة على التعامل بشكل أفضل مع التهديدات الأمنية المعاصرة.

وكانت إسبانيا وإيطاليا استبقتا القمة بالقول إنهما لا تنويان زيادة عدد قواتهما ولا إرسال هذه القوات للقتال في جنوب أفغانستان.

وقال وزير الدفاع الإسباني خوسيه إنتونيو ألونسو إن بلاده سترسل مروحياتها وأطباءها والمستشفيات الميدانية كما فعلت في السابق، من أجل تقديم الإسعافات للجنود الذين يسقطون جرحى جنوب أفغانستان، لكنه شدد على أنها غير مستعدة لإرسال قواتها المتمركزة في غرب البلاد كي يقاتلوا طالبان بالجنوب.

وأشار إلى أن إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا تتعرض لضغوط قوية من قبل الحلف الأطلسي والولايات والمتحدة وبريطانيا في هذا المجال.

وكان الأمين العام للحلف جاب دي هوب شيفر وصف عدم إرسال تعزيزات إلى جنوب أفغانستان بأنه أمر "غير مقبول".

المصدر : وكالات