روساليس تعهد بـ"إعادة الديمقراطية" إلى فنزويلا (الفرنسية)

شارك مئات الآلاف من الفنزويليين في مسيرة نظمها أنصار المرشح المعارض للرئاسة الفنزويلية مانويل روساليس بشوارع العاصمة كراكاس.

وغطت الحشود المشاركة في المظاهرة التي تأتي قبل تسعة أيام من الانتخابات كيلومترات عدة من أحد الشوارع الرئيسية بالعاصمة.

وتعهد روساليس في كلمة أمام المشاركين بـ"إعادة الديمقراطية" إلى البلاد التي يقودها الرئيس هوغو شافيز وفق نموذج يقترب من النموذج السائد في كوبا.

وانتشر نحو 30 ألف شرطي من مكافحة الشغب للحيلولة دون وقوع صدامات بين المتظاهرين وأنصار الرئيس شافيز.

وقال روساليس لأنصاره إنه لا يريد أن يكون رئيسا من الطراز "الممسك بكل مفاصل الحكومة" داعيا إلى تطبيق "ديمقراطية حقيقية" بالبلاد.

وشجب روساليس رفض الحكومة قيام فريق تلفزيوني بتصوير المظاهرة من الجو مشيرا إلى أن حكومة تشافيز "لا تريد للناس أن يروا هذه الحشود".

واتهم الحكومة بالخوف من حشد المعارضة مؤكدا أن الأخيرة ستحقق النصر في الانتخابات المقررة في 3 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وروساليس هو حاكم إحدى الولايات الغربية الغنية بالنفط وهو يفضل نظام السوق الحرة على الاشتراكية التي يرفع الرئيس شافيز شعارها.

ومن شأن ترشيح روساليس أن يستنفر المعارضة الفنزويلية الممزقة التي ما زالت تعاني من آثار هزيمتها في الاستفتاء الذي نظمه شافيز عام 2004.

هزيمة شافيز
وقال روساليس إن الحشود الموجودة في شوارع كراكاس تثبت أن بالإمكان هزيمة شافيز مشيرا إلى أنها تحمل سيلا من الأصوات.

ورغم المؤشرات على انتعاش المعارضة فإن شافيز يبقى متمتعا بدعم فقراء فنزويلا الذين استفادوا من تمويل برامج الدعم الاجتماعي التي تراوحت بين دعم برنامج الرعاية الصحية ودعم السلع الاستهلاكية.

وفي تلميح إلى رغبة شافيز في البقاء رئيسا مادام حيا كحليفه فيدل كاسترو قال روساليس إن هذه البلاد لا ترغب في ذلك بل "في الحداثة".

وكان شافيز الذي انتخب عام 1998 قد أعلن أنه يريد أن يواصل حكم فنزويلا حتى عام 2021 أو أكثر، مشيرا إلى أنه يرغب في تنظيم استفتاء حول تعديل المادة الخاصة بمدة الرئاسة في الدستور الفنزويلي.

مئات الآلاف شاركوا في المهرجان الانتخابي لروساليس (الفرنسية)
واتهم روساليس حكومة شافيز باعتقال الفنزويليين لأسباب سياسية مؤكدا أنه سيفرج عنهم في حال انتخابه.

وتقول الحكومة إنه لا يوجد في البلاد سجناء سياسيون وإنما مجموعة من الأشخاص المدانين بجرائم.

استطلاعات الرأي
يشار إلى أن مركز زعبي لاستطلاعات الرأي التابع لجامعة ميامي الأميركية توقع أن يحصل الرئيس شافيز على 60% من الأصوات مقابل 31% لحاكم ولاية زوليا مانويل روساليس.

ويشير الاستطلاع إلى أن 1% من الفنزويليين يفضلون الممثل الكوميدي بنيامين روسيو.

ويراهن أنصار روساليس على أصوات المترددين الذين لا يعبرون عن رفضهم لحكم شافيز في استطلاعات الرأي.



المصدر : وكالات