معارك ضارية بين قوات الحكومة والمتمردين شرقي تشاد
آخر تحديث: 2006/11/25 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/25 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/5 هـ

معارك ضارية بين قوات الحكومة والمتمردين شرقي تشاد

جنود تشاديون ينتشرون في إحدى المدن شرق البلاد بعد سيطرة قصيرة للمتمردين عليها (الفرنسية)

قال متمردو اتحاد القوى الديمقراطية في تشاد إنهم سيطروا صباح اليوم على مدينة أبشي شرقي البلاد، وإن معارك ضارية لاتزال متواصلة بينهم وبين الجيش التشادي.

وقال زعيم المتمردين الجنرال محمد نوري لوكالة الصحافة الفرنسية إن قواته دخلت المدينة صباح اليوم وهي تسيطر على قسم كبير منها بينما تتواصل المعارك حول المدينة.

من جانبها نفت الحكومة سيطرة قوات المتمردين على المدينة، مشيرا إلى أن قتالا يدور بالأسحلة الثقيلة حولها.

وقال مراسل الجزيرة إن أهمية هذه المدينة التي تقع على بعد 700 كلم شرق العاصمة نجامينا تكمن في أن الرئيس إدريس ديبي استطاع بعد سيطرته عليها أن يزيح الرئيس السابق حسين حبري، حيث لم تكن هناك معارك في العاصمة.

وحسب مصادر تشادية وفرنسية شن متمردو اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية هجومهم العسكري الأخير الجمعة على نظام الرئيس إدريس ديبي عبر دخول الأراضي التشادية من السودان والتقدم باتجاه أبشي.

وأبشي هي المنطقة التي تتخذ منها المنظمات الإنسانية مركزا في شرق البلاد الذي شهد موجة من الهجمات المسلحة في الأسابيع الأخيرة.

ووفقا لشهادات سكان جمعتها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أوقعت هذه الموجة الجديدة من العنف التي بدأت في الرابع من فبراير/تشرين الثاني ما لا يقل عن 220 قتيلا وعشرات الجرحى وآلاف المهجرين.

وأمس قررت تشاد، تمديد حالة الطوارئ التي أعلنتها يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري ستة أشهر. وقالت الحكومة التشادية إن هذا الإجراء سيتيح للسلطات التصدي لتبعات أعمال العنف الطائفية التي وقعت خلال الأسابيع الماضية.
المصدر : الجزيرة + وكالات