كوفي أنان (الفرنسية-أرشيف)
دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى بذل مزيد من الجهود لحماية العالم من الأسلحة البيولوجية، التي قال إنها تمثل تهديدا متناميا بسبب التقدم الذي شهده العلم والتكنولوجيا.

وأوضح أنان في كلمته التي ألقاها أمام المؤتمر السادس لمراجعة اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية إنه خلال السنوات الخمس التي تلت المراجعة السابقة للاتفاقية أقرت الدول قواعد أمنية أكثر تشددا للتعامل مع الجراثيم التي تسبب الأمراض، واتفقت على ضرورة تعزيز الرقابة على التفشي المحتمل للأمراض.

وأشار إلى أن الاتفاقية التي وقعت قبل 31 عاما تركز فحسب على الحيلولة بين الدول وبين استحداث وإنتاج أسلحة بيولوجية، التي أكد أنها لا تستطيع توفير الحماية بمفردها، وطالب بضرورة مواجهة "الإرهاب" والجريمة على مستوى الأفراد لا الدول.

كما كرر المسؤول الأممي دعوته إلى عقد منتدى دولي جديد تشارك فيه الحكومات والعلماء وممثلو الصناعة والجمهور لوضع إستراتيجية جديدة لمواجهة هذا التهديد، داعيا الدول الـ(155) الموقعة على الاتفاقية إلى التغلب على خلافاتها واتخاذ مزيد من التدابير.

وكانت المفاوضات الرامية إلى التوصل إلى بروتوكول جديد لتعزيز الاتفاقية باءت بالفشل عام 2001 نظرا لمعارضة الولايات المتحدة لتدابير مثل التفتيش على المعامل لمراقبة مدى الالتزام ببنود الاتفاقية، ويستمر مؤتمر المراجعة حتى الثامن من ديسمبر/كانون الأول.

المصدر : وكالات