لتفينينكو في صورة أرشيفية قبل لجوئه إلى لندن (رويترز)

نقل عميل سابق انشق عن الاستخبارات الروسية إلى العناية المركزة في أحد مستشفيات لندن بعد تدهور حالته الصحية جراء تسممه بمادة الثاليوم في عملية يشتبه في قيام الكرملين بتدبيرها.

وأكدت مصادر مستشفى يونيفرستي كولدج في لندن اليوم أن ألكسندر لتفينينكو -العقيد السابق في جهاز الأمن الفدرالي الروسي لمكافحة التجسس- يعالج جراء الاشتباه في تسميمه الشهر الماضي بمادة الثاليوم، مضيفة أن حالته "خطيرة لكنها مستقرة".

ويعيش لتفينيكو المعروف بانتقاداته للرئيس بوتين في بريطانيا التي طلب اللجوء السياسي إليها عام 2001 بعدما أحبط مؤامرة مفترضة لأجهزة الاستخبارات الروسية ضد المليونير اليهودي الروسي بوريس بيريزوفسكي المقيم أيضا بلندن.

وكان لتفينينكو المهتم بظروف مقتل الصحافية الروسية آنا بوليتوفسكايا قد أبلغ الصحافيين الأسبوع الماضي بأنه بدأ يشعر بالمرض منذ تناوله وجبة في مطعم ياباني مع أستاذ جامعي إيطالي كان قد أبلغه بأنه يملك معلومات تفصيلية حول ظروف مقتل بوليتوفسكايا.

غير أن ألكسندر غولدفاب الذي ساعد لتفينينكو في الحصول على اللجوء، قال إن الأخير أبلغه الاثنين الماضي في اتصال هاتفي بمعلومات تفصيلية حول ظروف تسميمه.

مصادر مستشفى يونيفرستي كولدج قالت إن حال لتفينينكو مستقرة(رويترز)
وأوضح غولدفاب أن لتفينينكو أبلغه بأنه قبل لقائه بالإيطالي بيوم التقى مع اثنين من الروس أحدهما عميل لاجئ في موسكو يدعى أوليغ غورديفسكي والآخر لم يكن يعرفه من قبل.

فرضيات
وقال غورديفسكي في تصريحات نشرتها صحيفة "تايمز" إنه يشتبه في أن الشخص الذي سمم لتفينينكو هو شريك سابق للثري الروسي بوريس بيريزوفسكي لكنه رفض كشف اسمه.

وغورديفسكي هو المسؤول عن جهاز الاستخبارات السوفياتية السابقة (كي جي بي) في لندن في الثمانينيات وأهم منشق لاجئ من الاستخبارات السوفياتية إلى الغرب.

وأوضح أن الرجل توجه إلى لندن وقدم نفسه لألكسندر لتفينينكو على أنه رجل أعمال وصديق. ويبدو أنه التقاه في أحد فنادق لندن حيث دس له السم في الشاي.

وتساءل غورديفسكي "لماذا سيفعل هذا الإيطالي ذلك؟ إنني أعرفه. إنه رجل محترم ومتوازن. لتفينينكو كان يشعر بتوعك قبل الغداء. لقد قاموا بتسميمه قبل لقائه الإيطالي".

آراء بالعملية
وفي موسكو رأت شخصيات روسية في مقالات نشرت اليوم في صحيفة "كومرسانت" أن تسميم العميل الروسي السابق ألكسندر لتفينينكو "محاولة اغتيال" دبرها الكرملين.

غولدفاب قال إن لديه معلومات تفصيلية حول عملية التسميم(رويترز)
وكتب الناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان والنائب السابق سيرغي كوفاليف أن لتفينينكو "وجه انتقادات حادة للاستخبارات الروسية التي لم تعد تحتمل ذلك".

أما الجنرال السابق في الاستخبارات السوفياتية أوليغ كالوغين فقال إن الاستخبارات الروسية "تكره الخونة لذلك قرروا قتله".

ويشتبه النائب الشيوعي فكتور أليوخين في أن الاستخبارات الروسية لعبت دورها في "تصفية هذا الرجل الاستفزازي".

وقال ألوخين -وهو نائب رئيس اللجنة البرلمانية للأمن- إن العميل السابق للاستخبارات "كان يثير غضب السلطة الروسية ويعرف على الأرجح أسرار دولة وكان آخر هذه الفصول تهديداته بكشف الحقيقة عن قتل (الصحافية المعارضة) آنا بوليتكوفسكايا".

غير أن المتحدث باسم الكرملين ديمتر بيشكوف نفى هذه الاتهامات واعتبرها محض افتراءات، رافضا الحديث عن التسميم.

المصدر : وكالات