جنود روس يخلون سفارة بلادهم في جورجيا مع اندلاع الأزمة بين الطرفين (الفرنسية-أرشيف)

قالت جورجيا إن مباحثاتها مع روسيا لم تفض إلى إيجاد حل للأزمة الدبلوماسية المندلعة بين البلدين والتي تفجرت إثر إقدام تبليسي في سبتمبر/أيلول الماضي على اعتقال أربعة ضباط روس بتهمة بالتجسس.

وقال وزير الخارجية الجورجي جيلا بيغوشفيلي الذي يزور موسكو إنه لم يتم تحقيق أي اختراق في المباحثات الجارية بين الطرفين لاحتواء الأزمة التي ازدادت تفاقما بفرض روسيا لعدة عقوبات على جورجيا.

وقد التقى رئيس الدبلوماسية الجورجية بنظيره الروسي سيرغي لافروف في أول اجتماع رفيع المستوى في حين رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقباله.

وعلى خلفية الأزمة التي اندلعت بين الطرفين قبل حوالي شهرين، فرضت روسيا عقوبات على جورجيا شملت حصارا جويا وبحريا وبريا وبريديا, كما رحلت مئات الجورجيين المقيمين بروسيا بدعوى أنهم مهاجرون غير شرعيين.

وتنفي روسيا أن يكون هدف تلك العقوبات هو تعطيل مساعي جورجيا للانضمام إلى حلف الشمال الأطلسي (ناتو), وهو انضمام إن حصل فسيعني أن الحلف سيصبح على حدود روسيا.

من جهة أخرى تتهم روسيا جارتها جورجيا بممارسة الضغوط لوضع يدها بوسائل عسكرية على الإقليمين الجورجيين أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الذين يتمتعان بالحكم الذاتي ويدين سكانهما بالولاء لموسكو. لكن جورجيا تنفي تلك الاتهامات.

المصدر : رويترز