إيران تبدأ مناوراتها بإطلاق صواريخ مجهزة بشحنة انشطارية
آخر تحديث: 2006/11/3 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/3 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/12 هـ

إيران تبدأ مناوراتها بإطلاق صواريخ مجهزة بشحنة انشطارية

إيران تسعى لتذكير أميركا بأن مصالحها في خطر في حال تعرضها لأي هجوم (الفرنسية-أرشيف)

استهلت إيران مناوراتها البحرية الواسعة النطاق في الخليج وبحر عمان بإطلاق صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس حربية انشطارية.

وذكر التلفزيون الحكومي أن الصواريخ من نوع شهاب 2 ويبلغ مداها 2000 كلم أطلقت في الصحراء الواقعة في ضواحي مدينة قم جنوب طهران.

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني يحيى رحيم صفوي نفى أمس أن تكون هذه المناورات ردا على تلك التي قادتها الولايات المتحدة في الخليج الاثنين الماضي، موضحا أنها ستجري في 14 محافظة إيرانية وستشهد اختبار أسلحة متطورة جديدة.

وأكد صفوي أن المناورات تهدف إلى استعراض قوة وعزيمة البلاد في الدفاع عن النفس من المخاطر، مشيرا إلى أن عدة طائرات وغواصات وعشرات الأنواع من الصواريخ لاسيما صواريخ فاتح وذو الفقار التي يبلغ مداها 150 كلم ستستخدم فيها.

وقال مراسل الجزيرة في طهران إن الصواريخ التي تم إطلاقها اليوم هي من نوع شهاب 2 وقادرة على حمل 1400 قنبلة عنقودية، مشيرا إلى أن المناورات تحمل رسالة واضحة تذكر فيها إيران الولايات المتحدة أن تصعيد الضغوط عليها سيكون له عواقب خطيرة على المصالح الأميركية في المنطقة.



رفض روسي

وتجرى هذه المناورات بالتزامن مع مشروع القرار الذي تقدمت به الدول الأوروبية لمعاقبة إيران, بعدما امتنعت طهران عن الالتزام بموعد نهائي حدده مجلس الأمن لوقف تخصيب اليورانيوم.

في هذا السياق قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن موسكو ترفض تأييد مشروع قرار تقدمت به دول الاتحاد الأوروبي إلى الأمم المتحدة بشأن معاقبة إيران على استمرارها في برامج تخصيب اليورانيوم.

وأضاف لافروف في تصريحات صحفية أن روسيا تعمل على صياغة نص قانون بشأن إيران يحاول التركيز على القضايا التي شدد عليها تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي. وقال لافروف إن روسيا عازمة على المساعدة في بدء حوار مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وعن سبب رفض روسيا تأييد مشروع أوروبا لمعاقبة إيران قال لافروف إن هذا الإجراء يهدف لعزل طهران عن العالم, بما في ذلك عزل الشخصيات المكلفة التفاوض بشأن البرنامج النووي.

من جهته دعا الأمين العام المقبل للأمم المتحدة بان كي مون من موسكو إيران إلى وضع حد لبرنامج تخصيب اليورانيوم والقبول بمقترحات الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا).

المصدر : الجزيرة + وكالات