قانون إيراني يفرض أخذ بصمات الأميركيين القادمين للبلاد
آخر تحديث: 2006/11/20 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/20 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/29 هـ

قانون إيراني يفرض أخذ بصمات الأميركيين القادمين للبلاد

البرلمان يرفض الاستجابة لدعوة الرئيس والحكومة عدم المصادقة على القانون (الفرنسية)
أقر الشورى الإيراني اليوم قانونا جديدا ينص على أخذ بصمات الرعايا الأميركيين الوافدين للبلاد، على غرار إجراءات تفرضها الولايات المتحدة قبل دخول أراضيها.
 
وينص القانون على أن "من واجب الحكومة الإيرانية أن تأخذ بصمات المواطنين الأميركيين لدى دخولهم إلى إيران ومنحهم تأشيرة الدخول".
 
وأوضح عضو لجنة الشؤون الخارجية بالشورى النائب كاظم جلالي في المداولات أن "هذا القانون هو رد على الإجراء الأميركي المهين القاضي بأخذ بصمات الرياضيين والمسؤولين السياسيين وغيرهم من الإيرانيين" الذين يريدون زيارة الولايات المتحدة.
 
وينص مشروع القانون المقترح الذي جرت الموافقة عليه بأغلبية 135 مقابل 26 صوتا، على ضرورة إجراء فحص أمني كامل لكل مواطن أميركي يرغب في دخول إيران.
 
موقف الحكومة
ولم يكترث النواب الإيرانيون لدعوة الرئيس محمود أحمدي نجاد وحكومته بعدم المصادقة على القانون المذكور، فقد طالب الرئيس البرلمان بعدم المصادقة على هذا القرار.
 
وقال أحمدي نجاد إن "القيم الإسلامية لا تسمح لنا أن نتعامل مع الآخرين بالأشياء الخاطئة". كما أعلن وزير الخارجية منوشهر متقى معارضة الحكومة لهذا المشروع، في كلمة ألقاها بجلسة البرلمان.
 
وأضاف متقي أن "تجنب هذا الإجراء الانتقامي من شأنه أن يبعث برسالة واضحة إلى الأمة الأميركية مفادها فشل سياسة المسؤولين الأميركيين.
 
لكن النائب بالبرلمان محمود محمدي أعرب عن اختلافه مع الوزير، وقال "رغم أن الرئيس وحكومته يعارضون مشروع القانون، فإن نواب البرلمان يحفظون لمواطني إيران كرامتهم بالموافقة على مشروع القانون".
 
وكان إجراء أخذ البصمات محصورا حتى الآن في الصحافيين الأميركيين لدى وصولهم الجمهورية الإسلامية.
 
يذكر أن العلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين طهران وواشنطن منذ 1980 إثر الثورة الإسلامية عام 1979.
المصدر : وكالات