إيران نفت تورطها في تفجير المركز اليهودي في بوينس أيرس عام 1994 (الفرنسية-أرشيف)
استدعت إيران القائم بالأعمال الأرجنتيني للاحتجاج على طلب بلاده اعتقال عدد من كبار مسؤوليها بشأن تفجير مركز يهودي في بوينس أيرس عام 1994.

وقال التلفزيون الإيراني إن الخارجية الإيرانية أعربت عن احتجاجها الشديد على إصدار القاضي الأرجنتيني مذكرة اعتقال بحق الرئيس الإيراني الأسبق هاشمي رفسنجاني ومسؤولين آخرين، ووصفت هذا الإجراء بأنه لا يتفق والإجراءات القانونية أو القضائية.

وذكر المصدر نفسه أن المسؤول بالوزارة صفر علي إسلاميان أبلغ القائم بالأعمال الأرجنتيني ماريو كوينتيروس بأن تأييد أميركا وإسرائيل لهذا الإجراء الذي اتخذه القاضي يكشف بوضوح عن اتفاق خفي يرمي إلى توريط إيران في هذه الجريمة.

تأتي عملية الاستدعاء بعد أيام من طلب وزارة الخارجية الأرجنتينية من القائم بالأعمال الإيراني في بوينس أيرس محسن بهروند تفسير المعلومات الواردة من طهران المتعلقة بطلب إيران توقيف قضاة أرجنتينيين وتسليمه خطابا برفض انتقادات إيران للتحقيق.

وكان القاضي الأرجنتيني رودولفو كانيكوبا كورال قد أصدر في وقت سابق من هذا الشهر مذكرة توقيف دولية بتهمة "ارتكاب جرائم ضد الإنسانية" بحق الرئيس الإيراني الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني ومسؤولين إيرانيين آخرين متهمين مع حزب الله اللبناني بتدبير الهجوم على المقر اليهودي. لكن إيران نفت هذه المزاعم وأكدت أن لا أساس لها من الصحة.

المصدر : رويترز