بريطانيات مسلمات يدعون لملاحقة جاك سترو بسبب تصريحاته عن النقاب (رويترز-أرشيف)

كشفت وزارة التعليم البريطانية عن خطة جديدة لمواجهة ما سمته التطرف الإسلامي في الجامعات.
 
وقالت الوزارة إن الإجراءات الجديدة موجهة لكل الجامعات وتساعد في مواجهة خطر "حقيقي" يشكله من أسمتهم متطرفين إسلاميين يحاولون تجنيد طلبة لأعمالهم العنيفة.
 
وذكر وزير التعليم بل راميل أن "التطرف العنيف باسم الإسلام حقيقي ويشكل خطرا على بريطانيا" وإن أكد أنه ليس واسع الانتشار.
 
وتوجه التعليمات موظفي الجامعات إلى كيفية التعامل مع ما أسمتها "أدبيات متطرفة" بالجامعات, أو من قد يستضافون من "خطباء متطرفين".
 
وقد أيد راميل الشهر الماضي الجامعات التي تمنع الطالبات المنقبات, لكنه نفى أن تكون التوجيهات الجديدة تستهدف مجموعة بعينها, وإنما كل ما في الأمر "حماية للطلبة الضعفاء من أساليب الترهيب والمضايقات وطرق تجنيد أخرى تستعملها المجموعات المتطرفة".
 
غير أن اتحاد جمعيات الطلبة المسلمين –التي تضم نحو 900 ألف عضو- قال إنه ليس هناك من دليل على وجود نشاطات متطرفة بالجامعات "ولو كان هناك نشاط متطرف لأبلغ عنه" حسب رئيسه عمار لطيف.
 
وكان البروفيسور آنثوني غليس مدير دراسات الاستخبارات والأمن في جامعة برونال قال لـ BBC اليوم إن هناك 21 جامعة بريطانية لديها "علاقة مباشرة بالتطرف الذي قاد إلى الإرهاب" موصيا بإجراءات أكثر تشددا بينها اللقاءات الإجبارية مع كل الأجانب المرشحين للدراسة ببريطانيا, وتدريب أعوان الأمن الجامعي على كيفية التعرف على النشاطات المتطرفة.

المصدر : وكالات