باكستان تطلق صاروخا قادرا على حمل رؤوس نووية
آخر تحديث: 2006/11/17 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/17 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/26 هـ

باكستان تطلق صاروخا قادرا على حمل رؤوس نووية

الصاروخ حتف 5 دخل الخدمة بالفعل ومداه يبلغ 1300 كلم (الفرنسية)

أعلن الجيش الباكستاني أنه أجرى بنجاح اليوم تجربة إطلاق صاروخ متوسط المدى قادر على حمل رؤوس نووي. وشهد رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز وعدد من قادة الجيش والعلماء الباكستانيين، إطلاق الصاروخ الذاتي الدفع من طراز غوري أو حتف 5 الذي يبلغ مداه 1300 كيلو متر.

وقال عزيز إنه يحق لبلاده "أن تفخر بقدراتها الدفاعية ومصداقية ردعها النووي"، وأضاف في بيان رسمي أن باكستان تؤمن بالسلام الذي ينبع من مركز القوة والاستعداد القتالي موضحا أن أمن باكستان غير قابل للتفاوض.

وأضاف المتحدث باسم الجيش الباكستاني اللواء شوكت سلطان أن الصاروخ في الخدمة بالفعل لكن التجربة كانت لاختبار مقاييس فنية. يشار إلى أن آخر مرة تمت فيها تجربة الصاروخ حتف 5 كانت في عام 2004.

وقال مسؤولون إنه في هذه المرة أجرت التجربة قيادة القوات الإستراتيجية بالجيش، بينما كان العلماء في المجال النووي وبرامج الصواريخ يشرفون على التجارب السابقة.

وبموجب اتفاق في أواخر عام 2005 يقوم البلدان بإبلاغ كل منهما الآخر سلفا بالتجارب الصاروخية، في إطار إجراءات بناء الثقة منذ بدء محادثات سلام أوائل عام 2004. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الباكستانية تسنيم إسلام إنه تم إبلاغ الهند بالتجربة مسبقا وتوقعت أن تجري نيودلهي تجربة مماثلة خلال فترة قصيرة.

توقعات بأن ترد الهند بتجربة مماثلة (الفرنسية-أرشيف)
تعاون مع الهند
جاء ذلك بعد إعلان الأمين العام لوزارة الخارجية الباكستانية رياض محمد خان أمس أن الهند وباكستان ستتعاونان في مكافحة "الإرهاب" من خلال تشكيل لجنة مشتركة لتبادل المعلومات. وأنهى خان ونظيره الهندي شيفشنكر مينون أمس في نيودلهي مباحثات تركزت حول ما يسمى مكافحة الإرهاب وقضية كشمير.

وأوضح خان في مؤتمر صحفي أن هذه اللجنة سيرأسها الأمينان العامان لوزارتي الخارجية في البلدين وسيتم تنسيق أعمالها من قبل وزارتي الخارجية.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ والرئيس الباكستاني برويز مشرف اتفقا -في سبتمبر/أيلول الماضي على هامش قمة عدم الانحياز في كوبا- على وضع آلية لمكافحة الإرهاب.

وكانت العلاقات بين الجارين النووين شهدت توترا جديدا عقب تفجيرات بومباي في يوليو/تموز الماضي التي أوقعت 186 قتيلا، واتهمت الهند الاستخبارات الباكستانية بتدبير الهجوم وهو ما نفته إسلام آباد بشدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات