واشنطن مستعدة للحوار مع طهران بشأن العراق
آخر تحديث: 2006/11/16 الساعة 02:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/16 الساعة 02:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/25 هـ

واشنطن مستعدة للحوار مع طهران بشأن العراق

ديفد ساترفيلد أثناء الإدلاء بإفادته أمام لجنة مجلس الشيوخ (رويترز)

قالت الإدارة الأميركية إنها من حيث المبدأ لا تمانع من الدخول في مفاوضات مباشرة مع الحكومة الإيرانية لبحث الأوضاع المضطربة في العراق.

بيد أن ديفد ساترفيلد مستشار وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون العراق خلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، قال إن وزارة الخارجية ما زالت تنظر في التوقيت المناسب لبدء هذه المحادثات.

وأكد ساترفيلد رفض البيت الأبيض "فكرة تقسيم العراق على الإطلاق"، محذرا من فداحة الكلفة البشرية والمعاناة الإنسانية لمثل هذه الفرضية.

وفي المقابل شكك مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي في إمكانية نجاح أسلوب الحوار في التعامل مع إيران.

وقال هادلي للصحفيين بينما كان يستعد للسفر مع الرئيس جورج بوش إلى آسيا إن بلاده سحبت العرض الأخير للحوار بعد أن شعرت أن إيران توظفه لتعزيز موقفها في الملف النووي، مشددا على أن المطلوب حاليا هو القليل من الحوار مقابل الكثير من العمل من قبل طهران.

دون أن يستبعد إمكانية استفادة الإدارة الأميركية من إجراء مثل هذا الحوار في المستقبل "ولكن الآن ليس هناك شيء يمكن النظر فيه".

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قالت قبل ذلك إن الحوار مع إيران بشأن العراق ما زال ممكنا، لكنها شككت أيضا في إمكانية نجاح هذا الخيار.

وأضافت أن بلادها لديها بعض القنوات التي يمكن تفعيلها بين السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاد والسفير الإيراني هناك، وتساءلت عن مدى استعداد إيران للمساهمة في استقرار العراق، وهو ما أجابته بالنفي.

تجدر الإشارة إلى أن واشنطن وطهران اقتربتا من إجراء محادثات رسمية مباشرة من قبل، وبدا أنهما اتفقتا في مارس/آذار الماضي على محادثات بشأن العراق، لكن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قال في إبريل/نيسان الماضي إنه ليست هناك حاجة لمثل هذا الحوار.

المصدر : وكالات