كابيلا نفى أن يكون عرض على منافسه بيمبا أي منصب عقب نتائج الانتخابات (رويترز-أرشيف)

فاز رئيس الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا بانتخابات الرئاسة بحصوله على 58% من أصوات الناخبين في الاقتراع الذي جرى في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وقالت اللجنة الانتخابية المستقلة إن نائب الرئيس جان بيار بيمبا والمنافس الرئيس لكابيلا حصل على 42% من الأصوات, مشيرة إلى أن نسبة المشاركة بلغت حوالي 65%.
 
وفي حال ثبتت المحكمة العليا النتائج النهائية فإن كابيلا (35 عاما) الذي وصل إلى الحكم عقب اغتيال والده الرئيس لوران ديزريه كابيلا سيكون أول رئيس ينتخب بالاقتراع المباشر في الكونغو (زائير سابقا).
 
وكان كابيلا نفى في مقابلة مع الجزيرة أن يكون عرض أي منصب على منافسه بيمبا, بعد تردد أنباء بشأن عرضه لمنافسه ليتولى منصب رئاسة الحكومة فيما لو فاز بمنصب رئاسة الجمهورية.
 
المنافس الرئيسي بيمبا قال إنه يمتلك أدلة على وجود تلاعب بالانتخابات (رويترز)
توتر وعنف
ويأتي إعلان النتيجة في جو شديد التوتر في العاصمة كينشاسا التي تدعم بغالبيتها المتمرد السابق بيمبا.
 
وقد كثف أنصار بيمبا من التصريحات القوية خلال الأيام الماضية وشككوا في حياد اللجنة الانتخابية المستقلة, محذرين من أنهم لن يقبلوا بـ"سرقة الانتصار من الشعب الكونغولي".
 
وشهدت البلاد أعمال عنف في الأيام الماضية أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص بينهم ثلاثة مدنيين بعد اندلاع الاقتتال بين مؤيدي كابيلا وبيمبا، على خلفية تشكيكهم بالنتائج الجزئية التي أظهرت منذ أيام تفوق كابيلا.
 
وهاجم أنصار بيمبا رجال الشرطة، وانتزعوا اللافتات الانتخابية لكابيلا وأحرقوا الإطارات في الشوارع.
 
ويقول بيمبا ومناصروه إنهم يمتلكون أدلة على وجود تلاعب في الانتخابات، وإن ذلك قلل من فرصه بالفوز.
 
ولم تعد الأوضاع في العاصمة كينشاسا للهدوء إلا بعد تدخل قوات حفظ السلام وقيامها برفع حالة التأهب بالبلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات