رايس ترفض الربط بين العراق والصراع الإسرائيلي الفلسطيني
آخر تحديث: 2006/11/15 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/15 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/24 هـ

رايس ترفض الربط بين العراق والصراع الإسرائيلي الفلسطيني

رايس قالت إن العراق يخوض المعركة الخاصة به (الفرنسية-ارشيف)

رفضت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الحديث عن أي علاقة بين غياب التقدم في حل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين من جهة، وبين العنف في العراق من جهة ثانية.

وقالت رايس في الطائرة التي أتقلها إلى فيتنام قبل توقف قصير في القاعدة الأميركية في رامشتانن بألمانيا ردا على تصريحات بهذا الخصوص لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير، إن "العراق يخوض المعركة الخاصة به"، في إشارة إلى النزاع المذهبي في هذا البلد. وأضافت "لا حل سحريا في هذا البلد، إنه مكان معقد يعيش فترة صعبة".

وعبرت الوزيرة الأميركية عن قناعتها بأن إحلال الاستقرار في العراق يتطلب مزيجا من تولي العراقيين المسؤوليات في حياتهم السياسية، والحصول على المزيد من المساعدة من جيرانهم لمساعدتهم على تجاوز هذه المرحلة الانتقالية الصعبة جدا.

كما رفضت مقترحات بلير بشأن إشراك إيران وسوريا في إيجاد حلول لمشاكل المنطقة، وقالت إن الولايات المتحدة اتخذت عدة مبادرات انفتاح حيال الإيرانيين لفتح حوار معهم، مشيرة إلى أنها عرضت في مايو/أيار الماضي أن تلتقي نظيرها الإيراني شرط أن تعلق طهران برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وأضافت رايس أن "المسألة تتعلق بمعرفة ما إذا كان هناك أي شيء في سلوك الإيرانيين يوحي بأنهم مستعدون للمساهمة في الاستقرار في العراق، وعلي أن أقول الآن إنني لا أرى شيئا من هذا القبيل". أما بشأن سوريا، فقالت رايس إن "المسألة هي معرفة ماذا تفعل. حاليا إنها منحازة لقوى التطرف".

توني بلير (رويترز)

رؤية بلير
وكان بلير قد نصح واشنطن بتقدم بالملف الفلسطيني إذا كانت تريد من الدول الإسلامية "المعتدلة" تأييد مقارباتها بالعراق.

وقال بلير مخاطبا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة "مجموعة العراق" الأميركية التي يرأسها وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر وتضم جمهوريين وديمقراطيين، إن "أكبر عامل وحيد من شأنه حمل الدول الإسلامية المعتدلة على دعم عراق جديد هو تحقيق تقدم في العلاقات بين إسرائيل وفلسطين كجزء من إستراتيجية شاملة للشرق الأوسط عامة", وهي نقطة قال الناطق باسمه إنه "كررها وكررها".

ودعا بلير إلى عرض "خيار إستراتيجي" على إيران بموضوع العراق إذا لم تستجب له تتعرض للعزلة الدولية، ويقوم الخيار على أن "تساعد طهران في مسيرة السلام بالشرق الأوسط لا أن تعيقها, وتوقف دعم الإرهاب في لبنان والعراق وأن تحترم لا أن تدوس التزاماتها الدولية".

واعتبر بلير أن طريقة التعامل مع إيران التي وصفها بـ"الخطر الإستراتيجي على المنطقة "ليست في التنازل عن مطالبنا, لكن في أن ننزع منها قدرتها على استغلال الرأي العام الإسلامي, ونعرض عليها وعلى سوريا الخيار الإستراتيجي في أن يكونا جزءا من الحل وإلا واجها العزلة", وذلك هو الطريق حسب قوله لجعلهما "يفكران مليا" قبل تأجيج العنف الطائفي بالعراق.

المصدر : وكالات