المحتجون اتهموا بوش بارتكاب جرائم حرب (الفرنسية)

استمرت اليوم الاحتجاجات في مدن إندونيسية عدة ضد زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش المقررة لإندونيسيا في العشرين من الشهر الجاري.

ففي مدينة بوغور قرب العاصمة جاكرتا ردد المتظاهرون هتافات ضد بوش وطالبوا بمحاكمته بتهم ارتكاب جرائم حرب بسبب غزوه أفغانستان والعراق.

كما طالب المحتجون الحكومة بإلغاء الزيارة بينما انتقدت المعارضة إنشاء مدرجات لهبوط المروحيات بمنطقة الحدائق في بوغور التي تعد من أهم المقاصد السياحية عند سفح الجبال.

ومن المقرر أن يجتمع الرئيس الأميركي الزائر مع الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو في قصر وسط منطقة الحدائق التي ينتظر أن تفرض عليها إجراءات أمنية مشددة. يشار إلى أن إندونيسيا هي أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان وتعد حكومتها حليفا رئيسيا لواشنطن فيما يسمى الحرب على الإرهاب بآسيا.

وأبدت السفارة الأميركية بجاكرتا خوفها من أن تواكب المظاهرات أعمال عنف، وطلبت من رعاياها توخي الحذر وتجنب المناطق التي تنظم فيها الاحتجاجات.

وكانت الاحتجاجات حتى الآن رغم تكرارها محدودة وسلمية، ولم يعكرها سوى انفجار قنبلة صغيرة السبت الماضي بمطعم أميركي بجاكرتا في حادث ربطته وسائل الإعلام بزيارة بوش.

وقالت الشرطة الإندونيسية إنها لم تتوصل إلى دافع للرجل الذي يشتبه في تورطه في الهجوم، لكنها عثرت في منزله على مواد يمكن أن تستخدم لصناعة متفجرات.

المصدر : وكالات