بنغالي دهسته سيارة شرطة في دكا (الفرنسية)

قرر الحزب الوطني الحاكم ببنغلاديش تنظيم احتجاجات غدا موازية لاحتجاجات المعارضة المطالبة باستقالة رئيس اللجنة الانتخابية المطعون في نزاهته.

وقتل شخص وجرح العشرات في بنغلاديش في ثاني يوم من احتجاجات دعت إليها المعارضة لإرغام السلطات على إقالة رئيس اللجنة الانتخابية.
 
واستعملت قوات الأمن الرصاص المطاطي والعصي وخراطيم المياه لتفريق الاحتجاجات. وسقط أغلب الضحايا بالعاصمة دكا وضواحيها, بينهم شخص دهسته سيارة شرطة.
 
وتعطلت حركة النقل البري والنهري والسكك الحديدية بالعديد من أنحاء البلاد, ودمرت العديد من وسائل النقل كما انقطعت الإمدادات من ميناء تشيتاغونغ أهم مرفأ في بنغلاديش.
 
الرئيس إياد الدين يقود الحكومة الانتقالية حتى تنظيم الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
14 حزبا
وتصر المعارضة التي تضم 14 حزبا وتقودها "رابطة عوامي" بزعامة رئيسة الوزراء السابقة الشيخة حسينة واجد على مواصلة الاحتجاجات حتى يستقيل رئيس اللجنة الانتخابية أمايه عزيز وثلاثة من معاونيه متهمين بالعمل لصالح الحزب الحاكم وإعداد قوائم انتخابية بها عشرة ملايين ناخب وهمي.
 
ولم تفلح محادثات الرئيس إياد الدين أحمد حسن أمس مع ممثلي المعارضة في إقناعهم بإنهاء الاحتجاجات, في وقت قرر فيه الحزب الحاكم تنظيم مظاهرات غدا احتجاجا على ما وصفه بحالة الفوضى التي قُذفت إليها البلاد.
 
وكان 25 شخصا قد قتلوا نهاية الشهر الماضي في احتجاجات دامت أربعة أيام بعد تعيين الرئيس قاضي المحكمة العليا السابق كي آم حسن لقيادة الحكومة الانتقالية بعد انتهاء ولاية خالدة ضياء, قبل أن يقرر هو شخصيا رئاستها حتى تنظيم الانتخابات, وتعلق معه المعارضة حركتها الاحتجاجية. 

المصدر : وكالات