دورية من قوة السلام الأوروبية بالعاصمة كينشاسا (الفرنسية)

سقطت قذائف هاون وسمع دوى إطلاق النار قرب مقر المرشح الرئاسي جان بيار بيمبا وسط العاصمة الكونغولية كينشاسا, حيث تظاهرت مجموعات من مؤيدي نائب الرئيس احتجاجا على ما وصف بـ"غش ممنهج" بالجولة الثانية من الاقتراع التي جرت أواخر الشهر الماضي.
 
وتركزت الاحتجاجات بمنطقة قريبة من مقر مكتب بيمبا قائد التمرد السابق الذي يقود حاليا حركة التحرير.
 
الرئيس كابيلا يتقدم بـ20 نقطة على منافسه ونائبه بيمبا (الفرنسية)
وأشعل المتظاهرون وأغلبهم شباب إطارات السيارات ورشقوا سيارات بالحجارة, فيما تموضع جنود من أنصاره في الجادة الرئيسة التي يقع فيها مكتبه, وسط انتشار كثيف لقوة السلام الأوروبية البالغ عددها 1200 جندي.
 
أول رئيس منتخب
ويتوقع أن تنشر النتائج النهائية للدور الثاني نهاية الشهر الحالي, يفترض أن يعلن بعدها أول رئيس منتخب ديمقراطي منذ الاستقلال عن بلجيكا عام 1960.
 
غير أن النتائج الجزئية التي نشرت على الموقع الإلكتروني لللجنة الانتخابية أشارت إلى تقدم الرئيس جوزيف كابيلا بـ61% من الأصوات مقابل 40% لبيمبا.
 
ووقعت اشتباكات دامية بين معسكري المرشحين عند إعلان نتائج الدور الأول في أغسطس/آب الماضي, رغم تعهدهما باحترام النتائج.

المصدر : وكالات