التجربة النووية الجديدة تمثل مرحلة جديدة من المواجهة (رويترز-أرشيف)

أكدت كوريا الشمالية أنها أجرت أول تجربة نووية تكللت بالنجاح، يتوقع أن تشعل المواجهة الراهنة مع الغرب ودول مجاورة بشأن الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن "التجربة النووية أجريت بأمان ونجاح حكمتنا وتقنيتنا 100%".

وأضافت أن التجربة أجريت تحت الأرض, وأكدت الوكالة أنه لم يحدث تسرب أو خطر من هذه التجربة.

وقبل إعلان بيونغ يانغ عن تجربتها النووية بوقت قصير، قالت كوريا الجنوبية إن لديها أنباء مؤكدة بأن جارتها الشمالية نفذت تهديدها بإجراء تجربة نووية.

وفي وقت لاحق أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن التجربة النووية الكورية الشمالية أجريت في موقع هواديري قرب كيلجو عند الساعة 1.36 بتوقيت غرينتش.

ورفعت سول حالة الطوارئ في صفوف القوات المسلحة. وذكر متحدث باسم الخارجية شو كيو-هو أن أجهزة  الاستخبارات سجلت هزة أرضية بلغت قوتها 3.58 درجات.

وأوضح المتحدث أن اجتماعا للوزراء المعنيين بالحكومة يعقد في مقر الرئاسة في العاصمة.

كما أشار مركز الرصد والمسح الجيولوجي الأميركي إلى أنه لم تسجل أي تغيرات بشبه الجزيرة الكورية، والتي يفترض أن تصاحب أي تجارب نووية.

وفي طوكيو قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، خلال زيارة لسول اليوم، إن بلاده لم تؤكد ما إذا كانت بيونغ يانغ أجرت تجربة نووية.

وذكرت وكالة الأنباء اليابانية كيودو إن الحكومة شكلت اليوم خلية أزمة بعد التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية.

وكان مجلس الأمن قد تبنى بالإجماع بيانا رئاسيا يحذر بيونغ يانغ من مغبة المضي قدما في تجربة نووية.

ولم يتضمن نص البيان تهديدا بفرض عقوبات مكتفيا بالإشارة إلى أنه "إذا تجاهلت كوريا الشمالية دعوات المجتمع الدولي فإن مجلس الأمن سيتحرك بما يتوافق ومسؤولياته بموجب ميثاق الأمم المتحدة".

وأشار البيان إلى أن تجربة كوريا الشمالية النووية "ستمثل تهديدا واضحا للسلم والأمن الدوليين".

المصدر : وكالات