تزايد الإدانات الدولية لتجربة كوريا الشمالية ودعوات للرد عليها
آخر تحديث: 2006/10/9 الساعة 14:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/9 الساعة 14:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/17 هـ

تزايد الإدانات الدولية لتجربة كوريا الشمالية ودعوات للرد عليها

بيونغ يانغ تقول إن تجربتها النووية كللت بالنجاح التام دون خطر للتسرب (رويترز-أرشيف)

تزايدت الإدانات الدولية للتجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية اليوم وأثارت مخاوف بشأن مستقبل التوازنات في شبه الجزيرة الكورية والمحادثات السداسية حول ملفها النووي.

وقد اعتبر الاتحاد الأوروبي أن التجربة النووية التي أجرتها بيونغ يانغ "غير مقبولة" وقال إنه يبحث مع المجتمع الدولي الرد الملائم عليها.

وفي وقت سابق دانت الولايات المتحدة التجربة واعتبرتها "استفزازا" يتحدى إرادة المجتمع الدولي ودعت إلى "تحرك فوري" لمجلس الأمن الدولي لتلافي كل تحرك من شأنه أن يزيد التوتر في المنطقة.

من جهتها اعتبرت بريطانيا أن التجربة النووية الكورية الشمالية عمل "استفزازي للغاية" وقالت إن ذلك سيلقى "ردا شديدا".

وقال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن تلك التجربة "عمل لا مسؤول على الإطلاق".

الرئيس الكوري الجنوبي: سنتعامل بحزم مع تجربة بيونغ يانغ (رويترز-أرشيف)

مخاوف إقليمية
وقد أثارت تجربة بيونغ يانغ مخاوف لدى جيرانها خاصة كوريا الجنوبية التي اعتبرت أن تلك الخطوة تشكل تهديدا خطيرا للأمن في شمال شرق آسيا.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي روه مو-هيون في مؤتمر صحفي إن حكومته "ستتعامل بحزم" مع هذا التطور، داعيا مواطنيه إلى التزام الهدوء.

وقد رفعت سول حالة الطوارئ في صفوف القوات المسلحة. ويتوقع أن يجتمع الوزراء المعنيون في الحكومة لمتابعة الموقف.

من جهته قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الذي يزور كوريا الجنوبية إن التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية "لا تغتفر"، ودعا إلى جمع وتحليل مزيد من المعلومات بشأن الملف والمحافظة في الوقت نفسه على هدوئنا".

وذكرت وكالة الأنباء اليابانية كيودو أن الحكومة شكلت اليوم خلية أزمة بعد التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية. وقد جدد وزير الخارجية الياباني تارو أسو تأييد بلاده اللجوء إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ضد كوريا الشمالية. وينص ذلك الفصل على استخدام القوة.

من جانبه دان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تجربة بيونغ يانغ وقال إنها ألحقت "ضررا هائلا" بنظام حظر  نشر أسلحة الدمار الشامل في العالم.

وكانت الخارجية الروسية أصدرت بيانا تدعو فيه بيونغ يانغ إلى العودة إلى معاهدة حظر الانتشار النووي وإلى استئناف المفاوضات السداسية. كما دعا  البيان المجتمع الدولي إلى رد متوازن على خطوة كوريا الشمالية.

كما دانت الصين تحرك بيونغ يانغ وقالت بكين إن "كوريا الشمالية تجاهلت قلق الأسرة الدولية وأجرت بوقاحة تجربة نووية". وعبرت الصين عن معارضتها الشديدة لذلك.

من جانبها أعربت باكستان عن أسفها لما قامت به كوريا الشمالية وقال إن ذلك يمثل تطورا من شأنه زعزعة الاستقرار في المنطقة.

في السياق قال رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد أمام البرلمان إن بلاده "ستطلب ردا من مجلس الأمن الدولي على كوريا الشمالية يشمل عقوبات مالية والحد من التنقلات وفرض قيود تجارية وجوية جديدة".

تزايد الدعوات لمجلس الأمن للرد على تحرك كوريا الشمالية (الفرنسية-أرشيف)
تفاصيل التجربة
وقالت كوريا الشمالية إن التجربة كللت بالنجاح التام وإنها أجريت تحت الأرض, وأضافت أنه لم يحدث تسرب أو خطر من هذه التجربة.

لكن نائبا في البرلمان الكوري الجنوبي نقل عن مسؤولين بالاستخبارات أن تلك التجربة أجريت في نفق أفقي حفر في عمق أحد الجبال على الساحل الشمالي الشرقي.

وحسب تلك المصادر فإن التجربة أجريت على ما يبدو في نفق طوله 360 مترا في أحد الجبال في شمال غرب قاعدة موسودان للصواريخ في منطقة هواديري.

وحسب المعهد الجيولوجي في كوريا الجنوبية فإن قوة تلك التجربة النووية تعادل نحو 550 طنا من المواد المتفجرة (TNT) وهي كمية تقترب من قوة القنابل التي ألقيت على اليابان في الحرب العالمية الثانية.

وقالت منظمة حظر التجارب النووية اليوم إنها رصدت "حدثا" بقوة أربع درجات على مقياس ريختر في كوريا الشمالية.

كما سجلت أجهزة الاستخبارات في كوريا الجنوبية هزة أرضية بلغت قوتها 3.58 درجات في منطقة هامكيونغ شمال كوريا الشمالية.

كما سجل المعهد الوطني الأميركي للجيوفيزياء هزة أرضية في كوريا الشمالية على بعد 385 كلم شمال شرق بيونغ يانغ وعلى عمق طفيف.

المصدر : وكالات