سورايود شولانونت (رويترز)

أعلن رئيس الوزراء التايلندي الذي عينه المجلس العسكري في البلاد, تشكيلة الحكومة الجديدة التي لم تضم سوى اثنين من العسكريين.

 

وقال مصدر رسمي إن حكومة رئيس الوزراء الجنرال سورايود شولانونت الجديدة تضم عسكريا آخر فقط إضافة إليه, من أصل 26 وزيرا، ما يؤكد على ما يبدو رغبة النظام الجديد في تطبيع الوضع بعد الانقلاب الأبيض.

 

وعين الفريق العسكري التايلندي الحاكم منذ الانقلاب سورايود القائد السابق للجيش ومستشار الملك بوميبول رئيسا للحكومة في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وذكر كبير المتحدثين باسم الحكومة أن الملك صادق على لائحة الوزراء في الحكومة الجديدة.

 

وأوضح أن حاكم المصرف المركزي لتايلند عين نائبا لرئيس الوزراء وزيرا للمال، بينما اختير السفير السابق في الولايات المتحدة نيتيا بيبولسونغرام لحقيبة الخارجية. وترأس نيتيا وفد بانكوك في المفاوضات حول اتفاق التبادل الحر بين تايلند والولايات المتحدة، أهم شريك تجاري للمملكة.

 

كما عين الجنرال بونراود سومتاس رئيس الأركان السابق ورفيق درب الجنرال سورايود وزيرا للدفاع. وكان هذا الضابط الذي درس في كلية سان سير العسكرية في فرنسا قاد مختلف وحدات القوات الخاصة.

 

وإثر الانقلاب العسكري على حكومة رئيس الوزراء تاكسين شيناواترا, أعلن العسكريون الأحكام العرفية وألغوا الانتخابات التي كانت مقررة ومنعوا التجمعات العامة وهددوا بالتعرض لوسائل الإعلام.

 

ولا تزال الأحكام العرفية سارية المفعول بينما منح دستور جديد كشف عنه الفريق العسكري الحاكم العسكريين صلاحيات واسعة على حكومة سورايود ومنها حق إقالة رئيس الوزراء.

 

المتحدث الحكومي أعلن أن الحكومة ستبحث في مسألة الأحكام العرفية وستحدد الوقت المناسب لرفعها. كما أن رئيس الوزراء الجديد سيتولى الحكم حتى الانتخابات التي أعلن العسكريون أنها ستجرى في أكتوبر/ تشرين الأول 2007.



المصدر : الفرنسية