الناخبون قرروا الاستمرار مع حكومة إيغاركالفيتيس (رويترز)
أعلنت لجنة الانتخابات في لاتفيا على موقعها على شبكة الإنترنت مساء أمس أن تحالف يمين الوسط الحاكم فاز في الانتخابات التشريعية التي جرت أمس.
 
وفاز حزب الشعب الذي يقود تحالف يمين الوسط المنتهية ولايته برئاسة رئيس الحكومة إيغارس كالفيتيس بـ31.19% من الأصوات حسب الأرقام التي نشرتها اللجنة بعد فرز 99% من الأصوات.
 
وأكد الناخبون تأييدهم لحزب آخر في التحالف هو اتحاد حماة البيئة والمزارعين الذي احتل المرتبة الثانية بـ16.6% من الأصوات.
 
وفي المقابل لم يحصل الشريك الثالث في التحالف الحكومي "الحزب الأول" الذي  يعلن تمسكه بالقيم المسيحية على أكثر من 5.8% من الأصوات، وذلك بعد اتهامات عدة  واجهها في الأشهر الأخيرة حول ممارسات مشبوهة.
 
أما في المعارضة فقد حصل حزب "العصر الجديد" وهو من أحزاب يمين الوسط على 16% واحتل المرتبة الثالثة. وكان هذا الحزب قد شارك في حكومة كالفيتيس قبل أن ينتقل إلى المعارضة في أبريل/نيسان الماضي.
 
وكانت المفاجأة الوحيدة في هذه الانتخابات هي حصول حزب "الانسجام" الذي أسس العام الماضي على 3.14% من الأصوات نظرا للدعم الذي لقيه من الناطقين باللغة الروسية.
 
وتراجعت نسبة المشاركة بحوالي عشر نقاط مقارنة مع انتخابات 2002. ورغم الحياة السياسية غير المستقرة في هذا البلد الذي شهد حوالي عشرة رؤساء حكومات خلال 15 عاما، فقد حافظت الحكومات المتعاقبة على سياسة اقتصادية ليبرالية وشجعت التجارة ونجحت في جذب الاستثمارات.
 
وتعد هذه هي خامس انتخابات عامة تشهدها لاتفيا منذ إعلان استقلال البلاد عما كان يسمى بالاتحاد السوفياتي عام 1991، وهي الأولى منذ انضمام هذه الدولة المطلة على بحر البلطيق للاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي عام 2004.

المصدر : وكالات