خبراء تفكيك المتفجرات ينقلون صاروخين كانا موجهين نحو قصر الرئاسة الخميس (الفرنسية)

فككت السلطات الباكستانية اليوم صاروخين كانا موجهين نحو المقر العام لأجهزة الاستخبارات في البلاد بعد يومين من العثور على صواريخ موجهة نحو مقر الرئاسة.

 

ذكر ذلك مسؤول كبير في القوى الأمنية وأوضح أن "الصاروخين كانا يستهدفان المقر العام لأجهزة الاستخبارات (أي سي أي) في إسلام آباد". وأضاف أن الصاروخين, وهما من صنع روسي ويشبهان الصواريخ التي عثر عليها الخميس قرب مبنى البرلمان تم تفكيكهما.

 

كما عثر على هاتف نقال مربوط بأسلاك كهربائية بالقاذفة، يمكن أن يشكل صاعقا للتفجير على الأرجح. وذكر مسؤولون أنه تم تشديد الحراسة في محيط قصر الرئاسة.

 

وعثر الخميس على صاروخين موضوعين على قاذفة صواريخ موجهين نحو مقر الرئاسة الباكستانية على بعد 500 متر من القصر الرئاسي، وسط المنطقة الإدارية في إسلام آباد الواقعة تحت حراسة أمنية مشددة.

 

ووقع مساء الأربعاء انفجار قوي في حديقة أيوب في روالبندي حيث المقر العام للجيش الباكستاني. غير أن السلطات لم تقدم تفسيرات محددة لذاك الانفجار الذي لم يتسبب في وقوع ضحايا أو أضرار.

 

وكان بعض المسؤولين قد أشاروا في مرحلة أولى إلى أن الصوت ناجم عن صاروخ، إلا أن قوة الانفجار الذي سمع في إسلام آباد على بعد حوالي عشرة كيلومترات، أوحت بأن مصدره غير ذلك.

 

ونجا الرئيس الباكستاني برويز مشرف من ثلاث محاولات اغتيال على الأقل منذ وصوله إلى السلطة عام 1999، بينها اثنتان في روالبندي في ديسمبر/كانون الأول 2003.

المصدر : وكالات