شاشة تلفاز بمحطة قطارات بسول تعرض برنامج بيونغ يانغ لخطة التفجير النووي (الفرنسية)

رحبت اليابان وكوريا الجنوبية ببيان رئاسي تبناه مجلس الأمن بالإجماع يحذر كوريا الشمالية من مغبة المضي قدما في تجربة نووية قالت إنها وشيكة.
 
وقال المسؤول بوزارة الخارجية اليابانية تارو آسو إن طوكيو ترحب بالبيان -غير الملزم- الذي يبدي قلقا عميقا لتهديد كوريا الشمالية, وأضاف أن اليابان تريد من مجلس الأمن قرارا يتضمن إجراءات صارمة إن مضت بيونغ يانغ قدما في خطوتها.
 
كما دعت كوريا الجنوبية جارتها الشمالية إلى إلغاء التجربة, وحملتها كامل المسؤولية عما قد ينجر عنها.
 
لا معلومات لدى واشنطن
وكان البيت الأبيض قد استبق القرار بالقول إنه يجب على كوريا الشمالية ألا تجري أي تجربة نووية, لكنه قال إنه ليس لديه معلومات عما إذا كانت لديها خطط بذلك, رغم حديث أجهزة الاستخبارات عن رصد "إشارات لأنشطة" لم تحدد طبيعتها بأحد المواقع.
 
من جهة أخرى قال مصدر صيني أطلعته بيونغ يانغ على آخر التطورات أن كوريا الشمالية "مستعدة تقريبا" لإجراء التجربة على عمق كبير بمنجم فحم مهجور لكنها قد تؤجلها إن حصلت على تنازلات من واشنطن.
 
وقد رجحت اليابان أن تجرى التجربة نهاية هذا الأسبوع, لكن الجارة الأقرب وهي كوريا الجنوبية قالت إنه ليس هناك من مؤشرات على وجود تحضيرات بهذا الشأن, وإن توقعت صحيفة كورية جنوبية واسعة الانتشار أن حدوث التجربة سيكون بين الأحد والثلاثاء المقبلين, وهما يومان تاريخيان بكوريا الشمالية.
 
عبور للخط الفاصل
من جهة أخرى أطلق الجيش الكوري الجنوبي صباح اليوم طلقات تحذيرية بعد عبور خمسة جنود من كوريا الشمالية -أربعة منهم غير مسلحين- المنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين.
 
وقال مسؤول بقيادة الأركان الكورية الجنوبية إن الجنود عبروا السياج الفاصل قرب أحد الجداول, وتقدموا 30 مترا رغم تحذيرات بمكبرات الصوت أعقبتها طلقات نارية تحذيرية.
 
وأضاف المسؤول أنه لا يعرف بعد ما إذا كان الجنود قد تعمدوا عبور الحدود, أم أنهم كانوا يحاولون اصطياد السمك فقط.

المصدر : وكالات