ميركل تؤيد "الشراكة المفضلة" لتركيا مع أوروبا
آخر تحديث: 2006/10/6 الساعة 15:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/6 الساعة 15:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/14 هـ

ميركل تؤيد "الشراكة المفضلة" لتركيا مع أوروبا

أنجيلا ميركل ورجب أردوغان في جولة بمضيق البوسفور (الفرنسية)

وصفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي بأنها ستكون طويلة.
 
وقالت ميركل في لقاء مع التلفزيون الألماني ARD إن "المفاوضات تجرى بذهن متفتح, وهي ما زالت ببدايتها, والطريق يمتد طويلا, وسيكون علينا اتخاذ قرار في نهايته".
 
وزارت ميركل أمس أنقرة حيث التقت رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان, ودعته لفتح موانئ تركيا أمام جارتها قبرص, وهو ما تشترطه السلطات التركية بإنهاء عزلة القبارصة الأتراك الذين لا تعترف بهم إلا تركيا.
 
ويعارض الحزب المسيحي الديمقراطي الذي يقود الحكومة الألمانية التحاق تركيا, لكن حليفه الديمقراطي الاشتراكي يؤيد هذا الانضمام.
 
ساركوزي يحذر من نزاعات إقليمية بالاتحاد الأوروبي إذا انضمت تركيا (رويترز-أرشيف)
الشراكة المفضلة
وقالت ميركل إنها تحبذ أن يكون لتركيا وضع "الشراكة المفضلة", وهو ما يؤيده أيضا المرشح المنتظر للانتخابات الرئاسية الفرنسية نيكولاس ساركوزي, زعيم حزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية", الذي وصف التحاقا محتملا لتركيا بنهاية "أوروبا السياسية".
 
وقال ساركوزي في لقاء مع صحيفة "لو ميور دي موند" الفرنسية إن دخول تركيا الاتحاد سيجعله على أبواب نزاعات إقليمية، فـ"تركيا تقع بآسيا الصغرى ولست بحاجة لأشرح لتلاميذ المدارس أن حدود أوروبا ستكون العراق وسوريا".
 
وأضاف أن هذا الانضمام سيعني أن الأوروبيين سيحولون المسألة الكردية إلى مشكلة أوروبية, بل وستصبح حماس وحزب الله حسب رأيه مشكلتين أوروبيتين.
 
كما اعتبر ساركوزي أن مشكلة اندماج


المهاجرين المسلمين في أوروبا ستزداد حدة إذا تدفق على القارة 100 مليون مسلم تركي.

المصدر : وكالات