بوتين يهاجم "ابتزاز" جورجيا وواشنطن تفتح لها أبواب الأطلسي
آخر تحديث: 2006/10/5 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/5 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/13 هـ

بوتين يهاجم "ابتزاز" جورجيا وواشنطن تفتح لها أبواب الأطلسي

فلاديمير بوتين: سياسة الابتزاز والاستفزاز لا تنفع مع روسيا (الفرنسية)
دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حكومة جورجيا إلى التوقف عما أسماها سياسة الاستفزاز والابتزاز, وقال إن "هذه اللغة لا تنفع مع موسكو".

جاءت تلك التصريحات أمام مسؤولي المجموعات البرلمانية المجتمعين بالكرملين لمناقشة قضية اعتقال جورجيا أربعة ضباط روس بتهمة التجسس في أسوأ أزمة بين البلدين.

كانت روسيا قد بدأت سلسلة إجراءات انتقامية على خلفية الأزمة المتصاعدة، فقررت فرض حظر جوي وبري وبريدي على جورجيا وتحركت لسحب قواتها من هناك.

دعوة للحوار
في المقابل حذر الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي روسيا من الاستمرار في "ترهيب جيرانها" لكنه أعلن استعداده لفتح حوار شرط الحفاظ على استقلال بلاده.

وقال ساكاشفيلي في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية إنه "لا يمكن للمرء أن يدعي بلوغه الحضارة الحديثة والديمقراطية والسوق ويرهب في الوقت نفسه جيرانه، لدينا خصوصيتنا". وأضاف أنه "في الأزمة التي اندلعت منذ أسبوع بين البلدين كانت رسالتنا: نحن شعب مستقل والكيل طفح".

ورغم أن تبليسي سلمت الاثنين الماضي هؤلاء الضباط إلى روسيا، عبر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا, غير أن موسكو قررت مواصلة حصارها الجوي والبحري والبريدي والبري للجمهورية القوقازية الصغيرة، في ضوء استيائها من سياسة جورجيا الموالية للغرب وسعيها للانضمام الى حلف شمال الأطلسي.

الموقف الأميركي
من جهة أخرى أكدت الولايات المتحدة دعمها لسعي جورجيا للحصول على عضوية حلف شمال الأطلسي بالرغم من الاعتراضات الروسية.

وقال مارك بيكالا نائب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية إن واشنطن لا تزال تأمل في حل النزاع الحالي بين روسيا وجورجيا بالطرق السلمية.
المصدر : وكالات