الجيش الباكستاني قصف في وقت سابق مسلحين يشتبه بانتمائهم لطالبان والقاعدة (رويترز-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة في باكستان إنه جرى انتشال نحو 85 جثة محترقة بالكامل من تحت أنقاض مدرسة دينية بإحدى القرى بمنطقة بجاور القبلية قصفها الجيش في وقت مبكر من صباح اليوم. وذكرت السلطات أن القصف استهدف معسكرا للتدريب تابعا للقاعدة.

 

وأضاف المراسل أن مدير المدرسة المولوي لياقة علي قتل خلال القصف, بينما نجا الزعيم القبلي المولوي فقير محمد الذي يختبئ في أحد منازل قرية مأمون ويحشد الأهالي عبر مكبر للصوت للاحتجاج على القصف.

 

كما أشار المراسل إلى أن شهود العيان رجحوا أن يكون القصف على المدرسة نجم عن سقوط صاروخ, حيث قالوا إنهم لم يشاهدوا طائرات تقوم بالقصف.

 

وكان الناطق باسم الجيش الباكستاني اللواء شوكت سلطان أعلن للجزيرة أن مروحيات تابعة للجيش هاجمت مدرسة تضم ما بين  70 إلى 80 ممن وصفهم بالمتشددين حيث تم تدميرها بالكامل.

 

وأضاف سلطان أن الهجوم وقع بعد أن تأكدت أجهزة الاستخبارات أن الهدف يتم استخدامه لما سماها أنشطة إرهابية ومعسكرا للتدريب.

 

وأبلغ شهود عيان وسكان من المنطقة المراسل بأن الذين لقوا حتفهم ليسوا من القاعدة وإنما من الطلاب أو من بعض الضيوف الذين كان يتوقعون أن يحضروا اجتماعا للقبائل (اللويا جيرغا) التي تعهدت بدعم زعيم حركة طالبان الملا عمر وتنظيم القاعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات