الناتو اعترف بمقتل أحد جنوده في معركة مع طالبان (رويترز-أرشيف)

أعلنت القوة الدولية التابعة لحلف الناتو في أفغانستان أن جنديا منها قتل كما قتل عشرات "المتمردين" في مواجهات وقعت جنوب البلاد.

وقال بيان صادر عن قوة المساعدة الدولية "إيساف" إن 55 "متمردا" قتلوا وجرح 20 أثناء مواجهة في إقليم دايشوبان التابع لولاية زابل.

ولقي جندي في إيساف -لم يحدد البيان جنسيته- مصرعه في المعارك التي دامت ست ساعات، مع العلم أن غالبية العسكريين المنتشرين في الولاية المذكورة هم من الأميركيين.

وجاءت هذه المعركة الكبيرة بعد معركة مماثلة جرت السبت الماضي في إقليم أوروزغان القريب وخلفت 70 قتيلا من مقاتلي طالبان حسب بيانات الناتو.

وذكر المتحدث باسم الناتو الرائد لوك نايتنغ أن قوات الحلف تتحرك في مناطق ينشط فيها المقاتلون جنوبي أفغانستان، مضيفا أن هدف القوة هو تحقيق الأمن تسهيلا لإعادة الإعمار والتنمية.

وفي إقليم كونار الواقع شرقي البلاد وقعت اشتباكات الأحد بين مقاتلي طالبان والقوات التي يقودها الناتو مما أدى إلى جرح ثلاثة جنود، حسبما أفاد المتحدث الذي رفض تحديد جنسيات الجرحى.

في غضون ذلك رجح ضابط كندي رفيع هو العميد ديفد فراستر أن يواصل مقاتلو طالبان هجماتهم "الجبانة ضد النساء والأطفال بواسطة الانتحاريين والعبوات المزروعة على جانب الطرق".

وأضاف أن رجال طالبان يجب أن يوضحوا في النهاية للناس لماذا يواصلون مهاجمتهم "بطريقة جبانة".

وتوقع فراستر استمرار العنف في المنطقة طالما أن الحكومة الأفغانية تسعى إلى مد سيطرتها فيها، معربا عن أسفه لسقوط ضحايا بين المدنيين.

المصدر : وكالات