نجاد رفض التراجع عن تخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)

أكدت إيران اليوم الاثنين أنها سترد "بشكل مناسب وحازم" على أي عقوبات يقررها مجلس الأمن الدولي, ودعت دول الخليج إلى تشكيل رابطة للأمن الإقليمي.

وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أثناء تجمع بمحافظة طهران إن بلاده لا تسعى إلى توتير الوضع لكنه حذر من أن "أي إجراء يهدف إلى فرض قيود علينا سيقابل برد مناسب وحازم من الشعب الإيراني".

وبينما تشهد مياه الخليج مناورات ضخمة تشارك فيها البحرية الأميركية وقوات تمثل 25 دولة, دعت إيران جيرانها الخليجيين إلى تشكيل رابطة للأمن, معتبرة أن دول المنطقة هي أفضل من يحافظ على أمنها.

وتهدف المناورات التي تستمر يومين إلى اختبار قدرة المشاركين فيها على اعتراض تهريب معدات تتيح صنع أسلحة نووية.

وأوضح مسؤول كبير في الخارجية الأميركية طلب عدم الكشف عن هويته أن  المشاركين في المناورة سيتدربون على توقيف سفينة تنقل معدات "ضرورية لبرنامج أسلحة نووية" ومرسلة إلى "بلد في المنطقة يشكل مصدر قلق على صعيد الانتشار النووي".

وتستضيف مملكة البحرين الدول المشاركة في المناورة كما تشارك بإحدى الفرقاطات، أما بريطانيا فقد خصصت سفينتها المسماة الهدف للانضمام للمناورة، وتشارك البلدان الأخرى بفرقاطات وسفن وزوارق دورية.
 
تجدر الإشارة إلى أن هذه المناورة تجري في


وقت تدرس فيه الدول الكبرى بالإضافة إلى ألمانيا إصدار قرار من مجلس الأمن يفرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

المصدر : وكالات