المعارضة تتهم الحزب الحاكم بمحاولة التاثير في الانتخابات المقبلة (رويترز)

بدأ رئيس بنغلادش إياد الدين أحمد حسن محادثات مع ممثلي الأحزاب السياسية الكبرى في البلاد للاتفاق على تعيين رئيس للحكومة بالوكالة بعد تخلي الرئيس السابق للمحكمة العليا عن هذا المنصب السبت.
 
وقال المسؤول الإعلامي للرئيس مخلص الرحمن شودوري إن المباحثات تأتي بهدف إخراج البلاد من الأزمة و"تعيين مسؤول محايد ومقبول من الجميع". وإذا لم يحسم الأمر فإن الدستور يخول الرئيس تسيير الحكومة لـ15 يوما, أو يطلب من الحكومة المنتهية ولايتها الاستمرار للمدة نفسها.
 
في غضون ذلك قام متظاهرون بإغلاق الشوارع في العاصمة داكا متهمين الحكومة المنتهية ولايتها بالتلاعب في الانتخابات المقبلة بعد أيام من الاضطرابات السياسية المميتة بالبلاد.
 
خالدة ضياء قادت حكومة ائتلاف لخمس سنوات سيطر عليها الحزب الحاكم (الفرنسية)
المعارضة تشكك
وكان رئيس المحكمة الدستورية السابق ببنغلاديش كي آم حسن تراجع عن قرار قبول رئاسة حكومة انتقالية تحضر للانتخابات بعد انتهاء ولاية رئيسة الوزراء خالدة ضياء, قبل سويعات من أدائه اليمين الدستورية, بسبب أعمال العنف التي اجتاحت عددا من المدن احتجاجا على تعيينه, وأوقعت 18 قتيلا بينهم مسؤول رفيع بالحزب الحاكم.
 
وأعلنت الرئاسة أمس أن القاضي السابق مريض جدا ولا يستطيع أداء اليمين.
 
وشككت المعارضة وعلى رأسها "رابطة عوامي" في نزاهة حسن واتهمته بأنه منحاز للحزب الحاكم, مذكرة بأنه سبق له أن تقلد منصبا قياديا فيه في نهاية السبعينيات.
 
وتعتبر الأحداث هي الأخطر التي تهز بنغلاديش منذ الإطاحة بالنظام العسكري لحسين محمد إرشاد في 1990 بانتفاضة قادتها رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها وزعيمة رابطة عوامي الشيخة حسينة واجد, قبل أن تتحولا منذ ذلك التاريخ إلى عدوتين لدودتين.

المصدر : وكالات