مقتل ستة أشخاص في الجولة الثانية من انتخابات الكونغو
آخر تحديث: 2006/10/30 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/30 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/8 هـ

مقتل ستة أشخاص في الجولة الثانية من انتخابات الكونغو

جان بيير بيمبا (وسط) حصل على 20% من الصوات في الجولة الأولى (الفرنسية)

قتل شخصان شاركا في أعمال شغب رافقت الجولة الثانية من انتخابات جمهورية الكونغو الديمقراطية الرئاسية التي من المؤمل أن تنهي عقودا من الحرب وأعمال العنف والنهب التي استنفدت موارد البلاد المعدنية.
 
وقالت الشرطة الكونغولية إنها أطلقت النار على الشخصين بعد أن قام مؤيدو المرشح الرئاسي جان بيير بيمبا بتدمير مركز انتخابي في مدينة بيمبا بزعم أن صندوق اقتراع مليء بالأصوات المزورة لصالح الرئيس الحالي جوزيف كابيلا قد دس بين باقي الصناديق. وقد نفت اللجنة الانتخابية هذه التهمة.
 
وفي مدينة جبادولايت الشمالية تصاعد التوتر قبيل التصويت بعد مقتل أربعة أشخاص إثر تبادل لإطلاق النار بين أحد أنصار كابيلا ورجال الشرطة.
 
من جهتهم قال مراقبون دوليون إن الإقبال كان ضعيفا على مراكز الاقتراع في جميع أنحاء الكونغو مقارنة بالجولة الأولى التي جرت في 30 يوليو/تموز الماضي. وأوضح المراقبون أن الأمطار الغزيرة عرقلت الاقبال على التصويت في الجولة الثانية.
 
ورغم سقوط هذا العدد من الضحايا فإن الهيئات الانتخابية المحلية ومسؤولي الأمم المتحدة أعربوا عن ثقتهم بأن الأخطاء التي ارتكبت في الجولة الأولى قد عولجت في الجولة الثانية, وأنها ستمر بهدوء.
 
الاقبال كان ضعيفا بسبب سوء الأحوال الجوية (الفرنسية)
أول انتخابات
ويتنافس في هذه الجولة الأخيرة من الانتخابات الرئاسية -وهي أول انتخابات ديمقراطية تجري في البلاد منذ أربعين عاما- الرئيس الحالي جوزيف كابيلا مع نائب الرئيس جيان بيير بيمبا. وتجنب المرشحان الظهور العلني خلال الفترة السابقة للتصويت, وهو ما ساعد على تهدئة الأجواء. وقد لازمت قوات الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ثكناتها لمنع أي استفزازات محتملة.
 
ودعي 25 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي لا تقتصر فقط على الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية ولكن أيضا لانتخاب المجالس المحلية في البلاد. ومن المقرر الإعلان عن نتائج التصويت في 19 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وشارك حوالي 18 مليون كونغولي في خمسين ألف مركز اقتراع في الجولة الأولى من الانتخابات. وتمت الدعوة لإجراء جولة ثانية حاسمة بعد أن حصل جوزيف على 44% من الأصوات فقط والتي تعتبر غير كافية لإعلان فوزه فيما لم يحصل بيمبا إلا على 20% من الأصوات.
 
وتنهي الانتخابات فترة انتقالية جاءت عقب الحرب الوحشية التي اندلعت شرقي البلاد والتي استمرت من عام 1998 حتى عام2003 يشار إلى أن المجتمع الدولي أنفق أكثر من أربعمائة مليون دولار على الانتخابات.
 
وتملك بعثة الأمم المتحدة في الكونغو قوة من 17 ألف جندي منتشرة في جميع أنحاء البلاد مع ألفي جندي متمركزين في العاصمة كينشاسا. كما نقلت قوات الاتحاد الأوروبي التي تقودها ألمانيا جنودا من دولة الغابون المجاورة ليصل عدد قواتها في العاصمة إلى 1100 جندي.
المصدر : وكالات