كوريا الشمالية تحاول منع التسريبات الاستخباراتية لأنشطتها النووية (رويترز-أرشيف)

عززت كوريا الشمالية جهودها من أجل الحيلولة دون أي تسريب لمعلومات استخباراتية عن أنشطتها النووية إلى الخارج وخاصة الصين وذلك على خلفية الجدل الدولي المتواصل بشأن التجربة النووية التي أجرتها مطلع الشهر الحالي.

وأقدمت بيونغ يانغ على تلك الخطوة وهي تتوقع أن يكون العالم الخارجي مهتما بجمع ما استطاع من معلومات استخباراتية عن برنامجها النووي، خاصة بعد تردد أنباء عن عزمها إجراء تجربة نووية ثانية.

وأصدر جهاز الشرطة الكوري الشمالي أوامر بتشديد المراقبة في كافة أنحاء البلاد على الأشخاص الذين سبق لهم أن عبروا الحدود مع الصين بدون تراخيص رسمية أو الذين يقيمون معاملات تجارية مع الصين أو لهم أقارب في ذلك البلد.

ورغم تلك التشديدات فقد أفادت وسائل إعلام كورية جنوبية أن نشاطات مشبوهة رصدت في كوريا الشمالية في الموقع الذي أجرت فيه بيونغ يانغ تجربة تفجير قنبلة نووية في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول.

ونقلت وكالة الأنباء "يونهاب" وصحيفة "جونغانغ" الكوريتان الجنوبيتان عن مصادر عسكرية أن منشأة جديدة لم يعرف الهدف منها، بنيت في بونغجيري في إقليم كيلغو (شمال شرق).

المصدر : وكالات