الناتو يعترف بقتل مدنيين في الغارات جنوبي أفغانستان
آخر تحديث: 2006/10/27 الساعة 12:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/27 الساعة 12:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/5 هـ

الناتو يعترف بقتل مدنيين في الغارات جنوبي أفغانستان

الناتو كثف عملياته في قندهار لمحاولة الحد من هجمات طالبان (رويترز-أرشيف)

أقر متحدث باسم قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان بسقوط قتلى مدنيين في غارة على مديرية بنجواي في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان منذ أيام.

إلا أن النقيب أندريه سلوم تحدث عن مقتل 12 مدنيا فقط بينما أشارت تقديرات مسؤولين أفغان إلى سقوط ما بين ثلاثين وثمانين قتيلا بينهم نساء وأطفال في الغارة التي استهدفت قرية زنغاوات بزعم استهداف مقاتلي طالبان.

وأكد الناتو أنه يساهم مع وزارة الدفاع الأفغانية في التحقيق الجاري، وذكر متحدث آخر هو الرائد لوك نيتينغ أن القصف والمعارك العنيفة في بنجواي أسفر عن مقتل سبعين من عناصر الحركة. وقال بتصريحات في كابل إن الناتو يستهدف المسلحين بالقصف المدفعي والجوي معبرا عن أسفه للخسائر في صفوف المدنيين.

في هذه الأثناء بدأ مئات الأفغان مغادرة قراهم في مديرية بنجواي خوفا من وقوع غارات جديدة. وذكر شهود عيان أن القصف الجوي استمر على زنغاوات نحو خمس ساعات وأسفر عن مقتل ستين على الأقل وجرح عشرات آخرين وتدمير 25 منزلا بالكامل.

وفي مشهد مأساوي شيع في قندهار أمس بجنازة جماعية 22 قتيلا من ضحايا القصف ينتمون جميعا لعائلة واحدة.

الناتو تحدث عن إلحاق خسائر جسمية بطالبان (رويترز-أرشيف)

تحقيقات
كان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي شكل أمس فريقا خاصة من زعماء القبائل للتحقيق في ملابسات الغارة. إلا أن سكان القرى ومسؤولين محليين انتقدوا بشدة القوات الأجنبية واتهموا حكومة كرزاي بعدم توفير الأمن للمواطنين.

كما حثت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان على إجراء تحقيق سريع وشامل، وأعرب بيان للبعثة عن القلق الشديد تجاه استمرار سقوط ضحايا مدنيين في العمليات العسكرية. وأكد البيان أن سلامة المدنيين يجب أن تكون لها الأولوية دون أي استثناءات.

في تطور آخر قتل 14 مدنيا أفغانيا وجرح ثلاثة آخرون في تفجير قنبلة بحافلة صغيرة في ولاية أورزغان جنوبي أفغانستان. وقال مراسل الجزيرة إنه لم تعرف بعد ملابسات الانفجار وما إن كان ناجما عن إلقاء قنبلة على الحافلة أم عن مرورها على لغم قديم من مخلفات الحرب.

وأكد مسؤولون محليون أن بين القتلى نساء وأطفالا وبعض شيوخ القبائل الذين كانوا في طريقهم من البلدات المجاورة إلى تريت كوت عاصمة ولاية أورزغان.

كان الناتو بدأ الشهر الماضي عملية عسكرية موسعة بمديرية بنجواي وأكدت تصريحات قادة الحلف أن قواتها ألحقت خسائر جسمية بطالبان وقتلت المئات منهم في معارك عنيفة.

تغطية خاصة
ومنذ مطلع العام الجاري شهدت مناطق جنوبي أفغانستان معارك عنيفة قتل فيها نحو ثلاثة آلاف شخص معظمهم من طالبان بحسب بيانات القوات الدولية والأفغانية إضافة إلى مدنيين وأكثر من 150 جنديا أجنبيا.

كما عرفت أفغانستان أيضا الهجمات بالسيارات المفخخة على غرار ما جرى في العراق وقد أسفر العام الجاري عن مقتل نحو مئتين.

من جهة أخرى وافق البرلمان الياباني على تمديد مهمة قواته البحرية التي تقوم بمهام إمداد وتموين القوات الأميركية في أفغانستان لمدة عام آخر.

وقد شددت ألمانيا إجراءاتها الأمنية حول سفارتها في كابل وبعثاتها الدبلوماسية في دول الشرق الأوسط خوفا من رد الفعل الغاضب على فضيحة عبث الجنود الألمان بجمجمة بشرية قرب كابل.

المصدر : وكالات