أقرباء الضحايا دفنوا 22 منهم ليلا وأقاموا مجلسا للعزاء في قندهار(رويترز-أرشيف)

لقي أكثر من 60 مدنيا أفغانيا حتفهم في قصف ليلي نفذته طائرات حلف الأطلسي (الناتو) في قرية زنغاوات التابعة لمديرية بنغواي بولاية قندهار جنوب البلاد ثاني أيام العيد.

وذكر مسؤولون أفغان أن عملية القصف وقعت في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء وأن الجهة المنفذة للهجوم ربما كانت لا تعرف ماذا تقصف.

وأشار شهود إلى أن القصف استمر ما بين أربع وخمس ساعات وأن 25 منزلا سويت بالأرض في القرية.

وذكر النائب الأفغاني حبيب الله خان أن 22 من القتلى دفنوا خلال الليل في قبر جماعي في قرية مرويسا مينا الواقعة على بعد 20 كيلومترا إلى الغرب من قندهار فيما أقيم حفل تأبيني للقتلى في مدينة قندهار اليوم.

ورفض الناطق باسم الرئيس حامد كرزاي التعليق على الموضوع وامتنعت وزارة الداخلية عن تأكيد وقوع خسائر بين المدنيين.

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن مصدر في حلف الناتو أن وزارة الدفاع الأفغانية قررت فتح تحقيق في الحادث إلا أن عضو مجلس ولاية قندهار باسم الله أفغانمال قلل من أهمية التحقيق.

موقف الناتو
في السياق ذكر بيان لحلف شمال الأطلسي أن 48 مقاتلا قتلوا في اشتباكات عنيفة في إقليم قندهار الثلاثاء الماضي فيما أكد المتحدث باسم الناتو الرائد لوك نايتنغ أن 70 مقاتلا قتلوا في تلك الاشتباكات.

وأضاف أنه تلقى تقارير ذات مصداقية تفيد بأن عددا من المدنيين قتلوا في العملية.

وذكر نايتنغ في تصريحات سابقة أن اشتباكات جرت مع مقاتلي طالبان في أربعة مواقع بولاية قندهار الثلاثاء. وأضاف أن المسلحين كانوا يحاولون التسلل إلى زاري وبنغواي، مؤكدا أن قوات الناتو كانت تراقب هذه التحركات.

وكانت قوات الناتو والقوات الأفغانية قد شنت في سبتمبر/ أيلول الماضي عملية عسكرية موسعة بمديرية بنغواي في محاولة للتصدي لمقاتلي طالبان. وشهدت المنطقة الواقعة على بعد 35 كلم غرب مدينة قندهار معارك عنيفة دامت أسبوعين.

الشرطة الأفغانية قالت إن مقاتلا من طالبان قتل جراء انفجار قنبلة كان يحملها (رويترز-أرشيف)
من جهة أخرى ذكرت الشرطة الأفغانية أن مقاتلا يشتبه بانتمائه إلى طالبان قتل جراء انفجار قنبلة كان يحملها على طريق سريع جنوب البلاد كانت تمر عليه دورية أفغانية وأجنبية مشتركة.

ورجحت الشرطة أن يكون القتيل انتحاري محتمل أو مقاتل قضى اثناء زرع القنبلة قرب مدينة خوست.

تصويت ياباني
في سياق آخر مدد مجلس الشيوخ الياباني اليوم مهمة القوة البحرية التي تدعم القوة العاملة في أفغانستان تحت قيادة الأمم المتحدة عاما آخر.

وجاء قرار مجلس الشيوخ بعد أسبوع من موافقة مجلس النواب على مشروع التمديد.

المصدر : وكالات