فرنسا تعالج 150 طفلا ليبيا مصابا بالإيدز
آخر تحديث: 2006/10/27 الساعة 02:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/27 الساعة 02:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/5 هـ

فرنسا تعالج 150 طفلا ليبيا مصابا بالإيدز

باريس تأمل في الإفراج عن البلغاريات المتهمات بنقل الإيدز للأطفال الليبيين (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت فرنسا أنها تستقبل حاليا 150 طفلا ليبيا مصابا بمرض الإيدز، وقالت إنها تأمل أن تمهد هذه الخطوة للإفراج عن ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني متهمين بنقل الفيروس إلى هؤلاء الأطفال.

وأوضح متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية أن هذا الإجراء الذي تقرر بعد زيارة لوزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي إلى طرابلس في يناير/ كانون الثاني الماضي وبدأ تطبيقه قبل عدة أشهر له غرض إنساني محض، مشيرا إلى أن مدنا أوروبية أخرى تستقبل أطفالا ليبيين مصابين بالإيدز حيث يتلقون العلاج من مرضهم.

وأعرب المسؤول الفرنسي عن أمله بأن يخلف ذلك في نفوس العائلات والرأي العام الليبي ظروفا مناسبة أكثر لإيجاد حل يتماشى مع تطلعات المجتمع الدولي بشأن مصير الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني.

واعتبرت مجلة "نيتشر" العلمية البريطانية أن الأدلة التي يستند إليها لاتهام الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني المعتقلين في ليبيا لا أساس لها.

وحكم على الممرضات والطبيب الموقوفين منذ 1999 بالإعدام في السادس من مايو/ أيار 2004، لإدانتهم بتهمة نقل فيروس الإيدز إلى 426 طفلا ليبيا في مستشفى في بنغازي شمال شرق ليبيا، توفي منهم 52 كان آخرهم طفلة لدى ترددها للتلقيح على مستشفى الأطفال ببنغازي يوم الأربعاء.

إلا أن المتهمين الذين يدفعون ببراءتهم استأنفوا الحكم أمام المحكمة العليا الليبية التي أمرت في 25 ديسمبر/ كانون الأول الماضي بإعادة محاكمتهم.

وبدأت المحاكمة الجديدة في 11 مايو/ أيار



الماضي أمام محكمة الجنايات في طرابلس وتستأنف في 31 من الشهر الحالي بعد جلسة ثانية كانت عقدت في أغسطس/ آب الماضي.

المصدر : الفرنسية