القوات الحكومية صدت هجوما للمتمردين على العاصمة نجامينا في أبريل (رويترز-أرشيف)

قالت الحكومة التشادية إن متمردين هاجموا مدينة ثانية شرق تشاد، رافعين درجة الحذر وسط الجيش الحكومي لمواجهة تقدم محتمل للمتمردين نحو العاصمة نجامينا.

وقال وزير الاتصالات هورمادجي موسى دومغور إن رجالا مسلحين هجاموا مدينة أم تيمان ظهر الاثنين بعد 24 ساعة من استيلائهم لفترة قصيرة على مدينة غوز بيدا قرب الحدود مع السودان "قبل أن تطردهم القوات الحكومية".

وأضاف أن قوات الأمن تلاحق هؤلاء "المغامرين" والذين قال إن هدفهم ببساطة إظهار وجودهم على الأرض واستغلال حقيقة أن تلك البلدات التي سيطروا عليها ليس بها وجود عسكري يذكر.

وكان المتمردون المناهضون لنظام الرئيس إدريس دبي أعلنوا في وقت سابق استيلاءهم على أم تيمان إثر معارك مع الجيش التشادي.

وقال الشيخ ابن عمر المسؤول في "اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية" وهو تنظيم جديد للمتمردين في تشاد إن الاتحاد استولى على أم تيمان بعد مواجهات مع القوات الحكومية التشادية استمرت ساعة، لافتا إلى أن هذه المعارك أسفرت عن العديد من القتلى من دون أن يقدم حصيلة محددة.

استهداف طائرة فرنسية
في السياق ذاته أفاد مصدر عسكري فرنسي أن طائرة استطلاع تابعة للجيش الفرنسي استهدفت الاثنين من دون أن تصاب بصاروخ جو-أرض في شرق تشاد حيث ينشط المتمردون.

وقال القائد كريستوف برازوك من هيئة أركان القوات الفرنسية في باريس إن اطلاق الصاروخ لم يعرض الطائرة للخطر، موضحا أن التدابير الوقائية للطائرات الفرنسية تحميها من تهديد مماثل.

واعتبر الجيش الفرنسي أن إطلاق الصاروخ عمل عدائي وخصوصا أن لا طائرة أخرى كانت موجودة في هذا القطاع.

وكان المتمردون هاجموا العاصمة نجامينا في أبريل/نيسان الماضي من الشرق قادمين في شاحنات صغيرة من منطقة الحدود السودانية قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات التي أعطت ديبي فترة رئاسية ثالثة.

المصدر : وكالات