سيدروف (يمين) وبرفانوف يدليان بصوتيهما في مركزين للاقتراع بصوفيا (الفرنسية)

أفادت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية في بلغاريا بأن الرئيس الحالي غيورغي برفانوف سجل تقدما كبيرا في الدورة الأولى لكنه سيكون مضطرا لخوض جولة ثانية يتنافس فيها مع القومي المتشدد فولن سيدروف.

وأشار استطلاع أجراه معهد غالوب لصالح تلفزيون محلي إلى أن برفانوف (49 عاما) حصل في الجولة الأولى على 64.6% من الأصوات مع العلم بأن تلك التقديرات مبنية على إحصاء أولي للأصوات قبل ساعة من إغلاق مراكز الاقتراع.

ويقضي قانون الانتخاب بذهاب المتنافسين الرئيسيين إلى جولة ثانية إذا لم تتجاوز نسبة الاقتراع 50% من إجمالي عدد المقترعين وعددهم نحو 6.5 ملايين.

وأعلن برفانوف في حديث تلفزيوني مساء اليوم فوزه مهنئا ناخبيه بـ"النصر المقنع" على حد قوله، ومشيرا إلى أنه "لا يخشى الدورة الثانية بالنظر إلى توازن القوى".

وحل في المركز الثاني بـ20.3% فولن سيدروف (50 عاما) الذي يتزعم حزب "أتاكا-هجوم" المعادي للأجانب والمطالب بتحسين شروط الانضمام للاتحاد الأوروبي.

أما مرشح إجماع اليمين نديلتشو بيرونوف (78 سنة) فأشارت التقديرات إلى حصوله على ما بين 11% و12%.

إحصاء الأصوات في أحد مراكز الاقتراع (الفرنسية)
ورغم أن بارفانوف يخوض الاقتراع كمرشح مستقل, فإن له علاقات جيدة مع الاشتراكيين, وينظر إليه كمهندس تحالف يقودونه ويضم الوسط والأقلية التركية أفرزته انتخابات العام الماضي.

وقاد بارفانوف -الذي كان عضوا في الحزب الشيوعي السابق- دخول بلاده إلى الحلف الأطلسي, ومفاوضات انضمامها للاتحاد الأوروبي الذي سيتم مطلع العام القادم.

 

عملية التصويت
وسارت عملية التصويت بهدوء وسط إقبال يبدو ضعيفا بدرجة تستلزم إجراء جولة إعادة.

وسمح لـ16500 بلغاري يعيشون في 49 دولة حول العالم بالتصويت. وبدأ تصويت البلغار في نيوزيلندا ليلة أمس بتوقيت بلغاريا.

المصدر : وكالات