رايس تشكك بتعهدات كوريا الشمالية وتتهمها بالتصعيد
آخر تحديث: 2006/10/21 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/21 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/29 هـ

رايس تشكك بتعهدات كوريا الشمالية وتتهمها بالتصعيد

رايس شددت على أهمية العقوبات لوقف النووي الكوري الشمالي (الفرنسية)

شككت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في التزام الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل عدم إجراء مزيد من التجارب النووية, واتهمت بيونغ يانغ بتصعيد الأزمة.

وقالت رايس التي وصلت إلى موسكو ظهر اليوم قادمة من بكين "لا أدري إذا كان كيم جونغ إيل قال هذا الشيء أم لا".

وقد أبلغ الزعيم الكوري الشمالي المبعوث الصيني الخاص تانغ جياشوان أن بلاده لن تجري تجربة نووية ثانية، وذلك حسب وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء.

وألقت هذه التصريحات بظلالها على جولة رايس في آسيا حيث دعت إلى تطبيق العقوبات التي نص عليها القرار الدولي 1718 لدفع كوريا الشمالية إلى التخلي عن برنامجها النووي العسكري.

وفي موسكو، ينتظر أن تجدد رايس دعوتها إلى تطبيق صارم للعقوبات على كوريا الشمالية، في حين أن روسيا وهي من الدول القليلة التي تقيم علاقات مع نظام بيونغ يانغ, يتوقع أن تدعو لموقف أقل تشددا.

وكانت رايس وصفت في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها الصيني لي تشاو شينغ في بكين التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية بأنها استفزاز خطير وتهديد للسلام والأمن خاصة شرق آسيا.

وشددت على أهمية فتح طريق أمام المحادثات السداسية، مؤكدة أن الرئيس الصيني هو جينتاو والرئيس جورج بوش ملتزمان بحل دبلوماسي لهذه المشكلة.

بيونغ يانغ اعتبرت المناورات الأميركية الكورية الجنوبية تهديدا خطيرا (الفرنسية)
بيونغ يانغ تدافع

في المقابل دافعت كوريا الشمالية عما وصفته بحقها في إجراء تجربة نووية، وتعهد مسؤول بحزب الشعب الحاكم بإفشال المخططات الأميركية.

وقد دعت الولايات المتحدة كوريا الشمالية إلى العودة إلى طاولة المفاوضات، من دون أن تشترط مسبقا المطالبة بأي تنازلات.

وقال الناطق باسم البيت الأبيض توني سنو للصحافيين إن القادة الكوريين الشماليين لم يعطوا أي إشارة جادة على رغبتهم بالعودة للمباحثات السداسية، مضيفا أن ما يريدونه هو إلغاء العقوبات.

من جهة أخرى حذرت كوريا الشمالية من أن المناورات العسكرية المشتركة التي تقوم بها الولايات المتحدة مع كوريا الجنوبية "تدفع بالمنطقة إلى حافة الحرب" ملوحة "بسلاح الردع الرهيب" الذي تملكه بيونغ  يانغ بعد تجربتها النووية.

وجاء في بيان وزعته وكالة أنباء كوريا الشمالية الرسمية ونسبته إلى اللجنة الوطنية الكورية للسلام أن "الولايات المتحدة ما انفكت تستهدف جمهورية كوريا الشمالية الشعبية خلال مناوراتها الجوية والبرية والبحرية في شبه الجزيرة الكورية ومحيطها".
المصدر : وكالات