مئات آلاف الإيرانيين شاركوا بإحياء يوم القدس العالمي (رويترز)

سارت مظاهرات حاشدة في عدة بلدان إسلامية إحياء لذكرى يوم القدس العالمي الذي يصادف الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك، فيما حذرت إيران الغرب من تداعيات المضي في دعمه لإسرائيل.

وقد شهدت إيران كبرى تلك المظاهرات حيث تظاهر مئات الآلاف في طهران بهذه المناسبة. وقد تدفق المتظاهرون من سبعة مساجد في العاصمة الإيرانية إلى جامعة طهران، حاملين لافتات تعلن دعم الشعب الإيراني لكفاح الشعب الفلسطيني في مواجهه "الصهاينة". وردد المشاركون شعارات "يا قدس نحن قادمون" و"الموت لأميركا" و"الموت لإسرائيل".

وحذر الرئيس الإيراني -في كلمة له أمام حشود المتظاهرين في طهران- الغرب من أن غضب شعوب المنطقة في تزايد، قائلاً إن الغرب لن يحصد من دعمه لإسرائيل "التي مصيرها الزوال" إلا النفور والكراهية والسقوط.

واتهم محمود أحمدي نجاد الدول الغربية بالكذب، وحثها على التخلي عن دعم إسرائيل قائلا "أحذر أيضا حماة الكيان الصهيوني من أنه برغم الدعم الاقتصادي والعسكري الضخم فإن الكيان لن يقدر على البقاء وكل ما سيجنيه حماة الكيان في نهاية الأمر هو كراهية العالم والدول الإسلامية".

وأعاد الرئيس الإيراني التأكيد على أن شعوب المنطقة "تغلي" وإذا هبت العاصفة لن تقتصر آثارها على فلسطين وستطال الغربيين حسب قوله. وكرر نجاد في خطاباته في الآونة الأخيرة مسألة حتمية زوال إسرائيل والدعوة إلى إزالتها من الخارطة.

وشكك محمود أحمدي نجاد مجددا بمحارق النازية بحق اليهود الهولوكوست، قائلا إنه قرر تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في الأبعاد الحقيقية للهولوكوست. وأوضح أن الفلسطينيين ينبغي ألا يدفعوا ثمن "ما حدث في إطار الهولوكوست".

الرئيس الإيراني يشدد على حتمية زوال إسرائيل (الفرنسية)
مظاهرات أخرى
وبمناسبة يوم القدس أيضا تظاهر نحو ثلاثة آلاف شخص تضامنا مع "المقاومتين" الفلسطينية واللبنانية في مخيم اليرموك بضواحي العاصمة السورية دمشق.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "القدس عاصمة فلسطين الأبدية" و"المقاومة شعارنا" و"لا لإلغاء حق العودة". ورفعوا أيضا صور الرئيسين السوري بشار الأسد والإيراني محمود أحمدي نجاد وزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله وزعيم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الذي اغتالته إسرائيل عبد العزيز الرنتيسي.

وفي لبنان أحيا حزب الله اليوم ذكرى يوم القدس العالمي. واستعاض الحزب عن العرض العسكري السنوي المركزي الذي يقيمه لهذه المناسبة في ضاحية بيروت الجنوبية –التي تعرضت لدمار كبير في الحرب الأخيرة- بمهرجان خطابي واحتفالات متفرقة في عدد من المناطق.

وبهذه المناسبة سيرت المنظمات النسوية للحزب مسيرة عند بوابة فاطمة الحدودية، في بلدة كفر كلا في جنوب لبنان.

وفي العراق تظاهر أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة الصدر ببغداد حاملين صورا للقدس، وأعلاما لحزب الله، ومرددين هتافات منددة بإسرائيل.

يذكر أن مفجر الثورة الإسلامية في إيران الإمام الخميني كان قد دعا لاعتبار يوم الجمعة الأخير في رمضان من كل عام يوما للقدس يحتفي به المسلمون في كل أنحاء العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات